مصادر: الانتهاء من طريق وادى الريان نهاية العام بالاتفاق مع الكنيسة

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قالت مصادر مسؤولة إن أزمة دير الأنبا مكاريوس السكندرى بوادى الريان فى الفيوم انتهت بشكل نهائى، وتم هدم السور لبدء إنشاء الطريق الذى سينتهى العمل به فى 31 ديسمبر المقبل، بعد التفاهم بين الدولة والكنيسة ممثلة فى الأنبا مكاريوس، أسقف المنيا وأبوقرقاص، وممثل الدير المعتمد من الكنيسة الأرثوذكسية.

كما وافقت وزارة البيئة على وجود الرهبان وممارسة شعائرهم الدينية فى المساحة التى خصصتها الدولة مقابل رسوم سنوية تدفعها الكنيسة، مشيرة إلى أن العمل فى الطريق بدأ، أمس الأول، بعد هدم السور الخارجى للدير الذى بناه الرهبان، لدخول المعدات وبدء العمل فى رصف الطريق واستكمال الخدمات.

وأوضحت المصادر أن الطريق جزء من الطريق الإقليمى الزعفرانة- الضبعة، ويساهم فى إنشاء طرق إقليمية عرضية، ورغم أهميته إلا أن الدولة حرصت طوال المفاوضات على عدم الإضرار أو المساس بقاطنى المنطقة من الرهبان، رغم أن الأرض جزء من محمية وادى الريان الطبيعية.

وقال الأنبا مكاريوس: «بعد جولات ولقاءات متعددة مع الأجهزة المعنية فى الدولة، وبمتابعة مستمرة من البابا تواضروس، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، تم التوافق بين الكنيسة وجهاز شؤون البيئة على حل المشكلة، بالتصريح لرهبان وتلاميذ المنطقة الأولى البالغ عددهم ٢٥٠ راهباً وتلميذاً، بإقامة الشعائر والأنشطة الدينية مقابل رسوم سنوية، فيما يجرى التفاوض بشأن المساحة الثانية، وشمل الاتفاق هدم السور القديم، وتمت إزالته بالفعل أمس الأول».

واندلعت مشكلة شق الطريق بعد رفض قاطنى الدير شقه، وتفاوضت الأجهزة المختصة حتى تم تخصيص 3 آلاف فدان لهم مع السماح بشق الطريق والبدء فى تقنين وضع الدير تمهيدا للاعتراف به، وكلفت الكنيسة الأنبا مكاريوس بالإشراف الإدارى والروحى على الدير والتعامل مع الدولة لإنهاء المشكلة.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق