كاتب أمريكي : الدور الإيراني في اليمن سيزداد شراسة خلال المرحلة المقبلة

الموقع 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
الموقع بوست - خاص
الخميس, 03 أغسطس, 2017 10:49 مساءً

قال كاتب أمريكي إن الحرس الثوري الإيراني تكبد خسائر في اليمن،مشيرا إلى أن إيران ترسل الآن مقاتلين من الشيعة الأفغان إلى اليمن، كما فعلت في سوريا.

وأشار الكاتب الأمريكي بروس ريدل في مقال له بموقع المونيتور أن القائد الجبّار لفيلق القدس الجنرال قاسم سليماني أمر بوقت سابق بزيادة المساعدات للحوثيين لتشمل المستشارين والخبراء وتشارك المزيد من التكنولوجيا مع القوات اليمنية. 

وأضاف أن الألغام البحرية والصواريخ المضادة للدبابات والطائرات من دون طيارهي من بين الأغراض التي تمّ إرسالها.

ولفت إلى أن تقنية الصواريخ الباليستية والخبرات شكلت أهمّ وسيلة دعم للحوثيين.

ويرى الكاتب الأمريكي أن طهران تعتبر أنّ الإمدادات التي ترسلها للحوثيين وسيلة زهيدة الثمن لإبقاء السعودية في مأزق تخطّى السنتين. 

ويضيف "أمّا بالنسبة إلى السعوديين، فالحرب مكلفة. وبحسب دراسة جديدة لجامعة هارفرد، قد تكون كلفة الحرب في اليمن 200 مليون دولار في اليوم على السعودية.

 ومن المتوقع أن تزداد شراسة الدور الإيراني في اليمن مع تصعيد الولايات المتحدة لعقوباتها على طهران.

وبحسب الكاتب يعتبر الإيرانيون الولايات المتحدة والسعودية متقاربتين الآن أكثر من أي وقت مضى إذ يجمعهما توافق عدائي ومهدّد لخصومهما، وقد رسّخت زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى المملكة في أيار/مايو هذا الاعتقاد.

وقال بروس ريدل أن من مصلحة الولايات المتحدة أن تجد سبيلاً لإنهاء الحرب عمّا قريب. 

وأشار إلى أن الشعب اليمني يدفع ثمناً رهيباً وسط الأمراض وسوء التغذية الكاسحة. يجدر أولاً التوصل إلى وقف إطلاق نار مفتوح.

وأضاف" يجب أن تضع منظمة الأمم المتحدة أجهزة مراقبة على المطارات والمرافئ لمتابعة الحركة. ويمكن للولايات المتحدة أن تمدّ يد المساعدة عبر تأمين معلومات استخبارية للمسؤولين عن المراقبة"، لضمان عدم إمداد إيران للحوثيين بالأسلحة خلال الهدنه.



المصدر الموقع

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق