الحزب الاشتراكي يثمن الدور الروسي في اليمن ويطالب بالحوار كمخرج للوضع الراهن

الموقع 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
الموقع بوست - متابعة خاصة
السبت, 05 أغسطس, 2017 02:31 صباحاً

يزور وفدا للحزب الاشتراكي اليمني برئاسة أمينه العام عبدالرحمن السقاف العاصمة الروسية موسكو لتبادل وجهات النظر واستعراض ما تمر به اليمن وحالة الانسداد التي تقف أمام عملية السلام الدائم ومتطلبات استعادة الدولة وإنهاء الانقلاب وإعادة الإعمار، وفق بيان مصدر في الامانة العامة للحزب.
 
والتقى السقاف الذي رافقه نائب الامين العام محمد المخلافي في موسكو بالمندوب الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط ونائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف.
 
اقرا ايضا: مساع حوثية لجلب روسيا إلى اليمن بدعم إيراني
 
وفي بيان صادر عن وزارة الخارجية الروسية طالب السقاف روسيا بمواصلة جهودها الايجابية للوصول إلى تسوية سياسية تجاه الأزمة في اليمن.
 
وقال السقاف وفقا للبيان: "نشجع الخطوات التي بذلت من قبل روسيا للوصول للتسوية ما بين الأطراف من خلال طاولة المفاوضات، والحيلولة دون استمرار الوضع الكارثي في البلاد، وكذا توفير المساعدات الإنسانية".
 
اقرا ايضا: استجداء الانقلابيين لروسيا هل يحول دون تحرير ميناء الحديدة؟
 
وذكرت الوزارة أن الطرفين تبادلا وجهات النظر حول قضايا الساعة والأوضاع في الجمهورية اليمنية في سياق الصراع الداخلي المستمر، والوضع الاجتماعي والاقتصادي والإنساني الحرج السائد.
 
واتفق الطرفان على أن رفض النزاع المسلح وإقامة حوار بين جميع ممثلي القوى السياسية الرئيسية في البلاد هو السبيل الوحيد لـ "لتأمين تسوية دائمة للأزمة الراهنة".
 
وجاء في بيان الخارجية الروسية: "جرى خلال الحديث تبادل مستفيض لوجهات النظر حول المواضيع الملحة لتطور الوضع في الجمهورية اليمنية في ظروف استمرار الصراع السياسي الداخلي الحاد والوضع الخطير الذي نشأ في المجالات الاجتماعية والاقتصادية والإنسانية.
 
اقرا ايضا: ازدواجية روسيا في اليمن.. الدوافع والحلول؟ (دراسة)
 
وجرى التعبير عن وجهات نظر مشتركة، بأن التوصل إلى حل موثوق ودائم للأزمة اليمنية الراهنة، يمكن تحقيقه فقط من خلال التخلي عن الصراع المسلح، وإطلاق حوار وطني واسع، مع الأخذ بعين الاعتبار مصالح جميع القوى السياسية الكبرى".
 
وتعد هذه الزيارة الاولى من نوعها للحزب الذي ارتبط خلال فترة الثمانينات بعلاقات متينة بالاتحاد السوفيتي قبل سقوطه مطلع التسعينات.
 
وزار روسيا من قبل وفدا من حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يرأسه الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح في صنعاء، وآخر من مليشيا الحوثي خلال العام الماضي.
 
وتعد روسيا الدولة الوحيدة التي لم تغلق سفارتها بشكل كامل في العاصمة صنعاء، وأبقت على ممثلين لها هناك، وهي احدى الدور الراعية للمبادرة الخليجية.
 
وأعلن السفير الروسي لدى اليمن في وقت سابق تأييده للشرعية اليمنية، ودعمه للحل وفق مخرجات الحوار الوطني، والمبادرة الخليجية والقرارات الأممية.
 
اقرا ايضا: ماذا يريد حزب المخلوع صالح من روسيا؟
 



المصدر الموقع

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق