دراسة للمسافرين: الطائرات أسرع وسيلة لنقل ونشر العدوى

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قد يكون السفر بالطائرة أسرع وسيلة للتنقل بين البلدان، لكن الأمر لا يقتصر في تلك الوسيلة على نقل البشر والأمتعة والبضائع التجارية فحسب، بل ربما تكون الطائرات هي الوسيلة الأسرع على الإطلاق لنقل العدوى والأمراض، حسب ورقة علمية جديدة نشرت أمس في مجلة «المراجعة البدنية».

وأشارت الدراسة، التي نفذها باحثون من جامعة ولاية «أريزونا»، الأمريكية، إلى أن فرص نقل العدوى بين الدول تتضاعف بسبب نقل المسافرين على متن الطائرات، وقالت الدراسة إن ركوب الطائرة «تهديد ثلاثى» عندما يتعلق الأمر بنقل المرض، فالسفر بواسطة الطائرات يُجبر الناس على البقاء فترات طويلة من الوقت في أماكن مغلقة، ما يؤدى إلى حدوث احتكاكات بينهم، وغالبًا ما تجمع الطائرة مُسافرين من مناطق جغرافية مختلفة بعيدة عن بعضها البعض، ما يعنى أنهم لديهم مستويات مختلفة كُليا بخصوص استجابة مناعتهم للعدوى المختلفة. وعلى عكس المتوقع، تؤكد الدراسة أن زيادة حجم الطائرة لا يعنى تقليل فرص العدوى، فحتى مع وجود فراغات كبيرة داخل الطائرة تبقى احتمالات انتشار العدوى والأمراض قائمة، وقد وجدت الدراسة أن الطائرات التي تحتوى على 150 مقعدًا أو أقل أفضل في الحد من الإصابة بالعدوى من الطائرات الأكبر، فكلما قل عدد المسافرين على الطائرة قلت احتمالية الإصابة بالعدوى.

يستخدم المسؤولون عن النظام الصحى في المطارات المختلفة أنظمة للحجر الصحى في حالة تفشى الأوبئة والأمراض، لكن لا توجد أنظمة مضمونة 100%، حسب الدراسة التي تقول تفشى وباء الإيبولا في الفترة من 2014 إلى 2015 أثبت أن تلك الأنظمة ليست فعالة بشكل كامل، إذ تسربت حالات إلى أوروبا خلال التفشيات التي وقعت في غرب القارة الأفريقية.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق