تصويبان

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

وصلنى تصويبان حول مقال قانون العرض والطلب الذى نُشر أمس الأول.

تصويب أول:

(أتخيل أنك تقصد common sense أى الفطرة السليمة، وهى تشمل أيضا معرفة العلوم الإنسانية والأساسية.

أحمد مصطفى)

نيوتن: أشكرك على الملاحظة الدقيقة. هذا ما كنت أقصده تماماً.

تصويب ثان:

(عزيزى نيوتن..

مع شديد إعجابى بكتاباتكم وأهمية الفكرة وراء مقالكم المهم عن قانون العرض والطلب أودّ تصحيح بعض الأرقام الواردة بمقالكم. تتعلق بحقائق عن صناعة الأسمنت التى ستتعرض للانهيار فى غضون سنة ونصف السنة من الآن:

تبلغ الطاقة الإنتاجية الكلية القصوى الممكنة حالياً من الأسمنت 72 مليون طن سنويا.

بلغ الإنتاج الكلى العام الماضى 56 مليون طن. وهو بالمناسبة مساوٍ للطلب إذا أهملنا رقم التصدير. تشير الدلائل إلى أن الإنتاج أو حاجة السوق خلال العام الحالى لن تتجاوز 54 مليون طن. وفى نهاية 2018 سيتم الانتهاء من بناء 6 خطوط جديدة من جانب القوات المسلحة. تضيف لطاقة البلاد 12 مليون طن سنويا. بالإضافة إلى 3 خطوط أخرى طرحت رخصتها التنمية الصناعية تضيف 6 ملايين طن أخرى. تصعد بالطاقة الإنتاجية للبلاد إلى 90 مليون طن سنويا بنهاية عام 2018.

ولا يخفى عليكم أثر ذلك على صناعة استراتيجية مثل الأسمنت. التى تُعتبر قاطرة صناعة التشييد وأساس النمو. كما ورد بمقالكم المهم.

م. فرناس الحكيم)

نيوتن:

ـ صناعة الأسمنت تعانى منذ أكثر من عام من زيادة العرض عن الطلب.

ـ مع ذلك تطرح هيئة التنمية الصناعية 12 رخصة جديدة للأسمنت.

ـ لم تلقَ الرخص الجديدة استجابة. شركة واحدة قامت بسداد قيمة الترخيص (250 مليون جنيه). بعدها آثرت الانسحاب وتَرْك ما سددته عملاً بمقولة: «خسارة قريبة خير من مكسب بعيد».

ـ تدخَّل الجيش لإنقاذ الموقف ثقة فى جدية معلومات هيئة التنمية الصناعية. فيبدأ مشكورا فى بناء 6 خطوط إنتاج.

ـ النتيجة: توريط صناعة الأسمنت بأكملها. والنجاح فى تحقيق إغراق محلى على أعلى مستوى.

ـ هل يمثل هذا إهداراً مؤكداً للمال العام يستدعى المراجعة؟

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق