ندوة في مأرب... إعلام الشرعية من التغييب إلى النهوض العاثر

الموقع 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
الموقع بوست - مأرب - محمد حفيظ
الخميس, 10 أغسطس, 2017 07:32 مساءً

أقام مركز العاصمة الإعلامي صباح اليوم الخميس بمأرب ندوة تحت عنوان "إعلام الشرعية من التغييب إلى النهوض العاثر" بحظور كوكبة من الإعلاميين والسياسيين والناشطين .
 
وقدمت الندوة ثلاث أوراق تقييمية وتحليلية ودراسة لأداء القنوات  المحلية .
 
وناقش في البداية الصحفي عبدالله المنصوري ورقته التقييمية عن وضع الإعلام في العاصمة صنعاء في ظل حكم المليشيات، التي كان هدفها الأول استهداف الإعلام، جهاتاً وأفراداً.
 
وأوضح المنصوري بأن العاصمة تعيش حقبة أكثر دموية، فهناك عشرات الصحفيين في السجون يتعرضوا للتعذيب، وبعضهم تم تصفيتهم، وحكم على أحدهم بالإعدام.
 
من جهته تحدث الصحفي أحمد عائض في ورقته الثانية عن إعلام الشرعية، حيث تطرق إلى إنهيار المؤسسات الإعلامية للشرعية بعد سيطرة المليشيات على العاصمة صنعاء، وكيف بدأت بعد أشهر باستعادة فضائية اليمن، وقناة عدن، وموقع وكالة سبأ.
 
وأشار في روقته التي حملت عنوان "إعلام الشرعية من السقوط المؤلم إلى النهوض العاثر" إلى أن الإنقلابيين استطاعوا في البداية إسكات صوت الشرعية في معظم الوسائل وصمدت المواقع الالكترونية أمام الانقلاب والتي مثلت المصدر الوحيد للشرعية وتحولت إلى شبه واجهة رسمية، إضافة الى الدور الذي لعبه الإعلام الجديد في مقاومة الانقلاب ونقل الخبر رغم شتات العاملين في تلك المنصات الجديدة.
 
ونوه إلى أن معضلة الشرعية اليوم تتمثل في الإمكانيات المادية حيث تعثرت بعض وسائل الإعلام بسبب الدعم في حده الأدنى، مطالبا الجهات الرسمية أن تولي الإعلام الجديد أهمية كبيرة خاصة في ظل متابعة الملايين له، ونظرا لأهميتها وتأثيرها الواسع.


 
الصحفي محمد الجماعي من جانبه استعرض نتائج استبيان نفذه مركز العاصمة الاعلامي حول رأي المشاهد اليمني للفضائيات وإبداء أرائهم حول المحتوى والبرامج ومقدمي البرامج والممثلين.
 
ولفت الجماعي في ورقته التي عنونها "عندما يتحدث المشاهد" أن هدف الاستبيان هو ربط الجمهور المشاهدين بالقنوات الفضائية وإطلاع القنوات على النتائج للاستفادة منها في تحسين أدائها في المستقبل.
 
واختار الباحث شهر رمضان، كموسم لاختبار أراء المشاهدين حول أداء تلك الفضائيات وما تبثه من مسلسلات وبرامج وأخبار، في أكثر من محافظة، لمعرفة أراءهم وانطباعهم وسبب انجذاب الجمهور للبرامج أو القنوات التي تنتجها.
 
ودعا الجماعي في ختام استعراضه نتائج الدراسة إلى التنسيق بين قنوات الشرعية وتركيز الجهد على على إعلام امانة العاصمة وتوثيق المرحلة التي ترزح فيها تحت سيطرة مليشيا الانقلاب.
 



المصدر الموقع

أخبار ذات صلة

0 تعليق