تجدد للمعارك غربي تعز والجيش يأسر ثمانية من عناصر المليشيا

الموقع 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
الموقع بوست - تعز - وئام الصوفي
الجمعة, 11 أغسطس, 2017 06:15 مساءً

تجددت المواجهات العنيفة اليوم الجمعة بين قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية من جهة، ومليشيا الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية من جهة أخرى، في الجبهة الغربية لمدينة تعز.
 
وقالت مصادر ميدانية لـ"الموقع بوست" إن معارك عنيفة تجددت في أطراف منطقة مدرات وقرب نقطة مصنع السمن والصابون غرب معسكر اللواء 35 مدرع، في حين تمكنت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية من تحرير تلال وقرى غرب وشمال جبل هان، بعد معارك عنيفة مع المليشيا الانقلابية.
 
وأضافت المصادر أن قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية قصفت بالمدفعية مواقع المليشيا الانقلابية بالقرب من مصنع السمن والصابون ومفرق شرعب.
 
وأشارت المصادر إلى أن قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية تتقدم ببطء نظراً لكثافة حقول الألغام التي زرعتها المليشيا الانقلابية في وادي حنش ومدرات وتمركز العديد من القناصة في غراب وتلة الضنين، بالإضافة إلى أن المليشيا المتمركزة جوار مصنع السمن والصابون تستهدف مواقع قوات الجيش والمقاومة في محاولة منها إعاقة تقدمها.
 
في غضون ذلك، قال المركز الإعلامي لقيادة محور تعز إن قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية تمكنت من أسر ثمانية من عناصر المليشيا الانقلابية خلال المعارك الدائرة في منطقة مدرات.
 
وأضاف أن قوات الجيش الوطني سيطرت على تلال القرن وياسين وقرى الدائرة والصرة بمنطقة حذران بعد معارك عنيفة مع المليشيا الانقلابية.
 
وأفاد المركز بأن قوات الجيش الوطني أحرزت تقدماً باتجاه نقطة الهنجر (الأمن المركزي) قرب مصنع السمن والصابون، وسيطرت على مواقع محدودة هناك.
 
وتخوض قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في الجبهة الغربية معارك هي الأعنف مع مليشيا الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية.
 
وتكثف المليشيا الانقلابية من قصفها المدفعي والصاروخي على مواقع قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في جبل هان ومقر اللواء 35 مدرع والأحياء السكنية في المطار القديم.
 
وتحاول قوات الجيش الوطني الوصول إلى خط شارع الستين والربيعي لفك الحصار عن مدينة تعز وقطع خط إمداد المليشيا الانقلابية التي تقصف المدينة منذ أكثر من عامين. 



المصدر الموقع

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق