هل تبحث عن منزل هادئ يمنحك السعادة؟.. الحل يكمن في «الفينج شوى»

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

هل تبحث عن منزل هادئ يمنحك السعادة.. وربما تظن أن امتلاك وحدة كبيرة المساحة فى حى راقِ وحده كفيل أن يبقيك سعيداً، يبدو أن «الفينج شوى» له رأى آخر.

و(الفينج شوى) فلسفة صينية قديمة تحولت إلى علم يُدرس فى الجامعات، وتقوم هذه الفلسفة على فكرة توازن الطاقة بين الأشياء التى تحيط بالإنسان وطاقته الداخلية، فكل ما حولك بداخله طاقة تؤثر عليك بشكل أو بآخر، ويمكنك الاستفادة من هذه الفلسفة فى تجهيز المنزل ليكون مصدراً لطاقة إيجابية تحافظ على السلام النفسى للأسرة.

وتقول كاثرين بروفهى، مصممة الديكور والحاصلة على ماجستير فى فلسفة الفينج شوى، إن منزلك هو مرآة تكشف ما يحدث داخلك، والغرض من الاستعانة بـ(الفينج شوى) فى ترتيب المنزل هو خلق بيئة تتناسب مع شخصك وتتوازن مع طاقتك الداخلية لتبقى هادئاً سعيداً حتى وإن كنت تعيش فى منزل صغير لا يحقق طموحك المادى. وتقدم «بروفهي» نصائح تطرد الطاقة السلبية عن المنزل وتحقق التوازن باختيارات بسيطة تعتمد على الاستفادة من طاقة الأشياء المحيطة:

الأريكة قطعة للراحة

لتشعر بالراحة عند الجلوس على أريكتك المفضلة لمشاهدة التليفزيون أو قراءة كتاب، يفضل أن توضع الأريكة أمام جدار مستوى لا يوجد به فواصل، وأن يكون هذا الجدار على أبعد نقطة عن مدخل الحجرة على أن يبقى الباب فى مرمى رؤية الجالس على الأريكة، مع إبقاء مساحة صغيرة بين الجدار والأريكة للسماح بمرور الهواء. وإذ لم يتوافر لديك حائط بهذه المواصفات فيمكن وضع «كونسول» خلف الأريكة بشرط أن يعلوه وحدة إضاءة طويلة وقوية، مع وضع مرآة فى الاتجاه المقابل للأريكة لتكشف للجالس عن الخلفية، فهذه الوضعية تشعرك بالأمان وأنك فى حماية تامة داخل منزلك.

حافظ على الحميمية والترابط

عند ترتيب وضعية الجلوس داخل حجرة المعيشة تخيل دائماً أن هناك مجموعة من الأفراد جالسين داخل الحجرة، ولا بد أن توفر لهم مساحات لسهولة الحديث عن قرب، كما يجب أن يكون نظر الجالس موجّه نحو بقية الأشخاص دون عناء.

كيف تبعث الأشكال طاقة تمنحك التوازن؟

عند اختيار طاولات الحجرة يفضل اختيار ذوات الشكل الدائرى أو البيضاوى فهذه الأشكال من الطاولات تشعرك بالراحة أكثر، من ثم تخلق طاقة تتوافق مع طاقتك الداخلية.

وهذا لا يعنى أن الأشكال الدائرية والبيضاوية أفضل فى كل الاختيارات، بينما يختص بهذه القاعدة الطاولات فقط، ولتحقيق أفضل توازن فى طاقة الحجرة من خلال الأشكال فعليك بالتنوع والمزج، بحيث يتوافر داخل المكان قطعة دائرية وأخرى مثلثة أو مستطيلة فهذا من شانه يحافظ على طاقة المكان ويشع حالة من التوازن والراحة.

الطاقة قد تهرب من النافذة

اختيار ما إذا كانت النوافذ خشبية أو زجاجية يعود لك، فبعض الأشخاص يشعرون بالراحة عند النظر للعالم الخارجى ومتابعته من خلال نافذة زجاجية، وهناك آخرون قد يشعرون بالأمان عند إغلاق النافذة بشكل مُحكم فالاختيار هنا متروك لك. وعندما تكون النافذة مواجهة لباب فى هذه الحالة قد تطير الطاقة من الحجرة وتهرب إلى الفضاء لذا يفضل فى هذه الحالة استخدام الستائر السميكة أو وضع نباتات أمام النافذة، فالنباتات تبقى على طاقة المكان.

المكان المناسب للتليفزيون

لا يمكن القول أن التليفزيون بشكل عام يشع طاقة سلبية أو أنه يؤثر على توازن الطاقة بالمكان، ولكن عليك معرفة أن داخل منزلك أماكن خاصة تُسمى فى الفينج شوى (يين) مثل حجرة النوم ولا يفضل على الإطلاق وضع التلفاز فى هذه الأماكن، وهناك أماكن عامة (يانغ) وهى أماكن مخصصة لتجمع الأسرة واستقبال الضيوف ولا مانع هنا من وضع تلفاز لخلق جلسات أسرية دافئة.

الإضاءة تشع طاقة

تعد الإضاءة مصدرا أساسيا لتحفيز طاقة المكان، من هنا عليك توفير مصادر تحقق لإضاءة اللازمة على ألا تترك بعض الأركان عتمة، فهذه الأركان تعبر عن إهمالك لجوانب من حياتك الشخصية.

الألوان

لا يمكن تفضيل ألوان أو الحكم بأنها مصدر الطاقة وأخرى تطرد الطاقة، بينما القاعدة عند اختيار ألوان منزلك تتوقف على طبيعة المكان، فكما ذكرنا فى السابق أن فلسفة (الفينج شوى) تفرق بين الحجرات العامة أو المخصصة للأسرة جميعها وبين حجرات تتمتع بالخصوصية، فاختيار الألوان القوية المشعّة مثل الأحمر والأزرق الصريح مناسب لحجرة المعيشة، ولكنه لا يناسب على الإطلاق حجرة النوم، بل على العكس فالطاقة التى تبعثها هذه الألوان تؤثر على الاسترخاء والنوم.

العيون تحب التفاصيل المفضلة

لا يمكن الحديث عن التفاصيل بمعزل عن أهميتها بالنسبة للشخص، فقيمة أى اختيار يتوقف على نظرة الشخص له، فإذا كنت محبا للقراءة فلا شك أن وضع أرفف خشبية لترتيب الكتب أمامك يشعرك بالسعادة ويحافظ على طاقتك، ومن هنا يُنصح بإضافة التفاصيل التى تحبها أمامك فهذا من شأنه الحفاظ على طاقتك الإيجابية ومنحك شعورا بالسعادة والرضا.

كل الحيّل داخل المرآة

تعد المرآة ركنا مهما للغاية فى فلسفة الفينج شوى وتوازن الطاقة داخل الأماكن، حيث تسهم المرآة فى إعادة تدوير وتوزيع الطاقة، فإذا وجد بالمكان أشياء طاردة للطاقة الإيجابية فإمكان المرآة استعادتها والاحتفاظ بها، كما أنها تعزز الضوء الطبيعى وتمنحك شعورا بالبراح. وعليك اختيار المنظر المواجه للمرآة بعناية، لأنها ستضاعف تأثيره على المكان، كما يجب تعليقها على ارتفاع مناسب حتى لا ينظر الجالسون إلى أنفسهم فالأفضل أن ينظر الجالس إلى المرآة ليرى تفاصيل مبهجة.

توازن الطاقة فى حجرة النوم لعلاقة ناجحة

من أهم الأماكن داخل المنزل التى يجب التدقيق فى علاقة تفاصيلها بالطاقة هى حجرة النوم، فالطاقة الموجودة داخلها تؤثر على علاقة الأزواج.

ولتحقيق التوازن والراحة داخل حجرة النوم عليك اختيار سرير بإطار خشبى، على أن تكون الخلفية منجدة بالقماش، ومحاطة بخلفية من الستائر الحريرية، فهذا التباين بين صلابة الخشب ونعومة الحرير يحقق التوازن والاستقرار، ويفضل أن يوضع السرير أمام حائط على أبعد نقطة من باب الحجرة، بشرط ألا يكون الحائط مواجه للباب يمكنك فقط رؤية الباب من بعيد (من خلال مرآة على سبيل المثال).

وعن وضعية الأسرّة إلى جانب الحائط، فهذا مفضل فى حجرة الأطفال لأنه يشعرهم بالأمان، أما فى حجرة الأزواج فيجب أن تتوافر مساحة على جانبى السرير لتمنح شىء من الحرية فى الحركة.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق