«العنصرية» تعود من جديد إلى أمريكا: أول دعوة لـ«السيادة البيضاء»

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

عادت الدعوات العنصرية إلى أمريكا من جديد، حيث قتلت امرأة، وأصيب 19 آخرون عندما صدمت سيارة حشدا من المعارضين لمسيرة نظمها يمينيون متطرفون، أعلن بعضهم ولاءه للرئيس الأمريكى، دونالد ترامب، ومعارضون له فى مدينة تشارلوتسفيل، بولاية فيرجينيا الأمريكية، كما لقى شرطيان من فرجينيا حتفهما فى تحطم طائرة هليكوبتر، بعد المساعدة فى إخماد الاشتباكات، وتسلط مسيرة اليمين المتطرف الضوء على عودة حركة القوميين البيض، تحت شعار اليمين المتطرف، بعد سنوات من العمل فى الظل، فى أول دعوة علنية لسيادة البيض فى الولايات المتحدة، بعد فوز ترامب.

وتسببت الاضطرابات فى تشارلوتسفيل فى أزمة لترامب، بتعرضه لانتقادات من اليسار واليمين لانتظاره وقتا أطول من اللازم قبل التعليق على الأحداث، ولعدم إدانته الصريحة للمتظاهرين من أنصار تفوق البيض الذين أشعلوا شرارة الاشتباكات، وقال ترامب إن «أطرافا عديدة» متورطة من مختلف الأطياف السياسية، وأضاف: «نندد بأقوى عبارات ممكنة بهذا الاستعراض الشائن للكراهية والتعصب والعنف من جانب العديد من الأطراف»، داعيا للوحدة بين الأمريكيين.

وذكرت صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية أن ترامب المعروف بتعليقاته السريعة على الأحداث ظل صامتا طوال الصباح، وعندما تحدث أدان العنف بشكل عام، ورفض توجيه الاتهام للقوميين البيض، وحث مركز «سيمون ويسنتال» للحريات ترامب على «إدانة اليمين المتطرف والقوميين الذين يزرعون الكراهية والارتياب والعنف».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق