لا أبدو مثل شارلوت!!

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

وقال المعرى: «يجرون الذيول على المخازى.. وقد مُلئت من الغش الجيوب»، يا عيب الشوم، لو حدثت فى مطار «برج العرب» لفضحتنا السلطات البريطانية فضيحة الإبل، ولحرضت علينا العالم من روسيا حتى أمريكا، ولأشاعت أن المطارات المصرية مخترقة، وحتما ولابد من مراجعة إجراءات الفحص والتفتيش فى المطارات المصرية، ولابتعثت المفتشين كل حين للتأكد من انطباق المعايير الأمنية العالمية على المطارات المصرية، ولعممت تحذيراً عالمياً يشين المطارات المصرية.

والله زى ما بقولك كده، حدث فى المطارات البريطانية التى يضربون بها الأمثال فى المنعة الأمنية، رجل بريطانى شعره أسود قصير سافر من لندن إلى ألمانيا على متن خطوط طيران «EasyJet» البريطانية، مستخدماً جواز سفر صديقته أم شعر أصفر طويل.

«مايكل راندال» اجتاز البوابات الأمنية فى مطار «جاتويك» دون عوائق تُذكر، وأظهر فيما بعد وثيقة السفر إلى طاقم الطائرة عندما كان يستقل الطائرة إلى برلين.

بالمناسبة مطار«جاتويك» (London Gatwick Airport) مطار دولى يقع فى مدينة «كرولى» فى مقاطعة غرب ساسكس جنوب لندن، ويبعد عن لندن بحوالى 45.7 كيلومتر، ويعتبر فى المرتبة الثانية بعد مطار «هيثرو» على مستوى منطقة لندن والمملكة المتحدة. وصنف فى المرتبة 28 على مستوى العالم من ناحية عدد الركاب المسافرين.

الفضيحة كشفتها صحيفة «إندبندنت» وأخبرتنا بها «اليوم السابع»، فضيحة بكل اللغات، تخيل يا مؤمن لو حدثت فى مطار مصرى؟!، يا داهية دقى، يا فضيحة جلجلى، ولغرّد السفير البريطانى جون كاسن مستهجناً، ولنفرت عروق رئيسة الوزراء تريزا ماى مستنكرة، ولمنعت السياح البريطانيين من القدوم إلى مصر.

راندال، 23 عاماً، مستغرباً يغرد: «إنه أمر فظيع أن أسافر إلى هذا المدى دون أن يتم الكشف عن مرورى بجواز سفر خاطئ. ويجب على EasyJet التحقق من الاسم المكتوب فى الباسبور وما إذا كان يطابق الاسم على بطاقة الصعود إلى الطائرة، ولكن من الواضح أنها لم تفعل ذلك»!!!.

وأضاف ساخراً: «إنه أمر مقلق للغاية.. لا أبدو مثل شارلوت»، وغردت صديقته شارلوت بول، البالغة من العمر (34 سنة): «لقد كان ذلك خرقاً فظيعاً للأمن، بل أكثر من ذلك، بالنظر إلى الأوقات الحالية المخيفة!».

يا سلام سلم الفضيحة بتتكلم، فعلاً «إذا كنت بريطانياً عياباً على الناس فاحترس لنفسك مما أنت للناس قائله». بالصدفة وقبل أسبوع استقبل مطار القاهرة وفداً من إدارة النقل البريطانية للتفتيش على إجراءات التأمين بمطار القاهرة الدولى، والتفتيش على رحلات مصر للطيران المتجهة إلى لندن، تمهيدًا لرفع الحظر عن حمل الأجهزة الإلكترونية على الطائرات.

طيب غطى مؤخرتك أولاً، فتش على مطاراتك، أولى أن يتم توجه وفد مماثل إلى مطار «جاتويك» هناك خلل أمنى فادح، راندال مر مرور الكرام دون أن يدقق فى جواز سفره أحد، سافر بجواز سفر حريمى، والأكادة واللى يفرسك أن الشركة الوطنية «فالكون» لأمن المطارات وقعت عقداً مع شركة «ريستراتا» البريطانية للاستشارات والتدريب لإعداد عناصر الأمن الجدد للشركة.. ربنا يستر.

انتظر تغريدات نشطاء الغبرة، آه لو حدثت فى مطار القاهرة وسافر «متولى» بجواز سفر «شفيقة»، لكانت حفلة والزمبليطة على تويتر، والفسفسة على الفيس بوك، ولأصدر مكتب رئيسة الوزراء البريطانية بياناً يحذر من إمكانية اختراق المطارات المصرية، وعليه سيؤجل البت فى قرار عودة حركة الطيران من وإلى مطار شرم الشيخ إلى حين إشعار آخر.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق