يوم استثنائى فى التاريخ الأوليمبى

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

رغم الواقع الرياضى الحالى فى مصر الحافل بالقضايا الساخنة والملفات والجروح المفتوحة.. إلا أنه لا يمكن ولا يليق بنا ألا نتابع ما يجرى فى العالم حولنا.. ففى مدينة ليما عاصمة بيرو.. اجتمعت قبل يومين اللجنة الأوليمبية الدولية وقررت منح باريس حق استضافة الدورة الأوليمبية 2024 ومنح لوس أنجلوس الدورة الأوليمبية 2028.. وعلى الرغم من اختلاف المفردات والصور التى استخدمها الإعلام الرياضى العالمى لمتابعة ونقل هذا الخبر.. إلا أن الكل أجمعوا على أنه كان يوما استثنائيا فى التاريخ الأوليمبى.. فقد كانت المرة الأولى التى تقرر فيها اللجنة الأوليمبية فى جلسة واحدة منح مدينتين حق استضافة دورتين متتاليتين.. ويأتى هذا القرار بعد سنوات من قرار الفيفا التصويت على مونديالى 2018 و2022 فى جلسة واحدة، حيث فازت روسيا بالأول وقطر بالمونديال الثانى.. وتم اتهام بلاتر رئيس الفيفا وقتها بالفساد وأنه أراد جمع أكبر حصيلة ممكنة من الهدايا والأموال دون انتظار أربع سنوات أخرى.. وبالتالى كان لابد من توافر أسباب ودوافع حقيقية وواضحة ومقنعة حتى يقبل توماس باخ كرئيس للجنة الأوليمبية الدولية تكرار هذا الأمر.. وقد بدأت الحكاية باستبعاد المدن التى كانت تتنافس على استضافة الألعاب الأوليمبية 2024 مثل روما وهامبورج وبودابست ولم تبق إلا باريس ولوس أنجلوس.. وتم منح مسؤولى كل مدينة خمسا وعشرين دقيقة للحديث عن ملف مدينتهم.. كان كل ملف منهما رائعا ومكتملا.. كما كانت هناك دوافع أخرى توقف أمامها طويلا قبل التصويت النهائى توماس باخ وزملاؤه فى اللجنة الأوليمبية الدولية. فالفرنسيون يريدون دورة 2024 للاحتفال بمرور مائة سنة على استضافة باريس لدورة 1924 التى كانت نقطة فاصلة فى التاريخ الأوليمبى الحديث.. وتضمن العرض الفرنسى وعودا وتأكيدات الرئيس ماكرون باسم كل الفرنسيين لتنظيم دورة استثنائية وتاريخية.. والأمريكيون فى المقابل بدأوا يضيقون ويغضبون من دوام مسلسل فشلهم الأوليمبى.. فلم تنجح نيويورك عام 2012 ولم تنجح شيكاغو عام 2016 رغم حرص الرئيس الأمريكى السابق باراك أوباما على أن يحضر شخصيا جلسة عرض الملفات محاطا بكل النجوم والمسؤولين الأمريكيين الكبار.. ورغم ذلك خسرت شيكاغو وفازت ريو دى جانيرو.. وكان ذلك بعد خسارة الولايات المتحدة استضافة مونديال 2022 أمام قطر.. ولم تقرر أى مدينة أمريكية التقدم لاستضافة ألعاب 2020 التى فازت بها طوكيو بعد صراع مع مدريد ثم عادت لوس أنجلوس الآن بكل قوة تأمل وترغب فى استضافة الألعاب الأوليمبية.. وبعد مشاورات طويلة أجراها مسؤولو اللجنة الأوليمبية الدولية برئاسة توماس باخ.. وبعدما نال هؤلاء المسؤولون موافقة ممثلى كل من باريس ولوس أنجلوس.. تقرر الاتفاق على أن تستضيف باريس ألعاب 2024 للمرة الثالثة فى تاريخها ولوس أنجلوس ألعاب 2028 لينهى الأمريكيون خصاما أوليمبيا طال اثنين وثلاثين عاما.. ولم يعترض أحد على هذا الاتفاق قبل الإعلان عنه أمام إعلام العالم أمس الأول.. وأعلن توماس باخ هذا الاتفاق دون أن يخشى اتهاما بالفساد أو بيع الشرف الأوليمبى لمن يملك المال.

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

المصدر المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق