وزير الكهرباء يردّ!

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تتفق أو تختلف مع الوزير محمد شاكر سوف تحترمه، وقد تلقيت منه اتصالاً أمس الأول، حول مقال «محصّل من جهة سيادية».. وقال إن المقصود هو قارئ العداد، وليس المحصل.. وقال يبدو أن هناك خطأ فى نقل التصريحات، واتفقنا أن أنتظر منه رداً رسمياً، تفادياً لحدوث خطأ جديد، فصلى الوزير الجمعة وكتب توضيحاً مباشراً دون وسيط!

وشرفت باتصال سريع مرة أخرى، ليطمئن أن الرسالة وصلت كاملة حتى توقيعه.. فطمأنته.. وأنشرها كما وردت لى دون تدخل، فربما تجدون فيها إجابات عن الأسئلة التى طرحتها، وحول الشركة صاحبة السيادة، فكانت هذه هى الرسالة الوزارية كما وردت دون تحريف.. فهل هناك فرق بين القراءة والتحصيل؟!

حضرة الكاتب المحترم الأستاذ محمد أمين:

«استكمالا للمحادثة التليفونية مع سيادتكم أمس بخصوص قراءة عدادات استهلاك الطاقة الكهربية، أودّ أن أوضح بعض النقاط المهمة.. منذ توليت مسؤولية وزارة الكهرباء، قمت وزملائى العاملين فى القطاع بوضع خطة علمية للتغلب على جميع المشاكل السلبية التى تواجه الجميع، وكان أكثرها بطبيعة الحال المشكلة الهائلة المتمثلة فى انقطاع التغذية الكهربية بصورة متكررة ولفترات طويلة، وبصورة يومية، بلغت ذروتها خلال صيف ٢٠١٤.

وقد تم والحمد لله التغلب على ذلك بصورة تامة حاليا.. والتركيز الآن على رفع كفاءة شبكات نقل الكهرباء على الجهود الفائقة (٥٠٠ و٢٢٠ كيلو فولت) وأيضا على إنشاء وتأهيل مراكز التحكم فى هذه الشبكات لرفع كفاءتها وضمان استقرار التغذية الكهربية.. أيضا نقوم فى ذات الوقت بتحسين مستوى الخدمة فى شبكات التوزيع، وجار حاليا تنفيذ خطة طموح لشبكات النقل والتوزيع باستثمارات قدرها ٣٧ مليار جنيه خلال ٣ سنوات.

وفى مجال رفع كفاءة مستوى الخدمة كانت تواجهنا دائما شكاوى كثيرة فى قراءة عدادات الكهرباء، وللتغلب على ذلك جذريا تم اتخاذ عدة إجراءات:

- التحول التدريجى لاستخدام العدادات الإلكترونية مسبقة الدفع، وذلك للتغلب على مشكلتى قراءة العداد بصورة دورية منتظمة، وأيضا للدفع المنتظم ودون تراكم دفع قيمة الاستهلاك.. حاليا فى شبكة الكهرباء حوالى 3.6 مليون عداد مسبق الدفع.

- أيضا يتم حاليا مشروع تجريبى لتركيب ٢٥٠ ألف عداد ذكى خلال عام.. هذه العدادات سوف تتغلب على كل المشاكل التى تواجه المستهلك بإذن الله.

- الوضع الحالى لشبكة الكهرباء بها حوالى ٣٠ مليون عداد من النوع العادى، وخطة وزارة الكهرباء تحويلها إلى عدادات مسبقة الدفع، وأيضا عدادات ذكية خلال السنوات الخمس القادمة بإذن الله.

- حاليا عدد الزملاء العاملين فى قطاع الكهرباء فى مجالى: (١) قراءة العدادات، (٢) تحصيل قيمة الاستهلاك، حوالى ١٠ آلاف زميل.. بينما نحتاج إلى ١٠ آلاف زميل آخرين لنتمكن من رفع كفاء خدمتى قراءة العدادات وتحصيل قيمة الاستهلاك. وحيث إننا خلال الفترة القادمة سيتم التحول تدريجياً إلى المنظومة الإلكترونية الأوتوماتيكية للقراءة والتحصيل، فقد اتخذنا قرار اللجوء إلى قيام «شركة» تقوم بخدمة قراءة العدادات خلال الفترة الانتقالية، حتى يتم كامل تعميم استخدام العدادات مسبقة الدفع الذكية.

- أما منظومة تحصيل قيمة الاستهلاك، فسوف يقتصر قيامها على الزملاء الـ١٠ آلاف الذين يقومون حاليا جزئيا بالتحصيل وجزئيا بقراءة العدادات.. ونأمل بزيادة الإعداد أن يتم رفع كفاءة وتحسين الخدمة بغية القضاء على شكاوى الجمهور من الوضع الحالى.

ونظراً لأن قواعد البيانات المرتبطة بجمهور السادة مستهلكى الطاقة الكهربية، ذات طابع أمنى (شأنها شأن أى قاعدة بيانات)، لذا سيتم تنفيذ المنظومة مع «جهة سيادية»، من خلال شركة مدنية سوف تتبعها!

آسف للإطالة.. ولكنى حاولت أن أشرح الأمر بصورة واضحة».

خالص تحياتى

محمد شاكر

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق