ما جمع الغراب بالعصفور!

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قرأت نبأ الزيارة التى سيقوم بها حيدر العبادى، رئيس وزراء العراق، إلى أنقرة، من أجل لقاء سوف يجمعه مع الرئيس التركى رجب طيب أردوغان، فلم أملك إلا أن أضحك بينى وبين نفسى!

وتذكرت أن رجلاً من العرب رأى غراباً ذات يوم، يسترخى إلى جوار عصفور، فلم يصدق عينيه، وما كاد الغراب يتحرك من مكانه، حتى ظهر أنه يعرج بإحدى قدميه، وكذلك بدا العصفور حين خطا خطوة من مكانه، فزال عجب الرجل وقال فى أسى: جمعتهما المصيبة!

ولابد أن الشىء نفسه ينطبق على العبادى وأردوغان، عندما يجمعهما لقاء هذه الأيام!

فقبل عدة أشهر كادت الحرب تشتعل بين العراق وتركيا، بسبب الرجلين، ولانزال نذكر جيداً كيف أن الحدة بينهما تصاعدت إلى حد أن أردوغان خاطب العبادى فقال: مَنْ أنت؟!.. قف فى مكانك قبل أن تخاطبنى!

وكانت قوات تركية قد توغلت وقتها فى شمال العراق، فى منطقة من مناطق الأكراد، ورفضت الخروج من الأراضى العراقية، رغم أن بغداد أنذرتها أكثر من مرة!

ولولا بقية من حكمة لكانت حرب كبيرة قد نشبت بين البلدين!

واليوم ينسى العبادى ما كان ويقبل دعوة لزيارة العاصمة التركية، كان قد تسلمها من مولود جاويش، وزير الخارجية التركى، الذى زار بغداد حاملاً الدعوة!

وينسى أردوغان ما كان وقت التلويح بالحرب من جانبه، رغم أن ذلك كان فى الأمس القريب لا البعيد!.. فما الذى جمعهما يا ترى؟! وما الذى جعل كل واحد منهما ينسى ما كان منه فى حق الآخر؟!

جمعهما أن دولة مستقلة توشك أن تقوم فى إقليم كردستان العراق، بعد أن حدد مسعود بارزانى، رئيس الإقليم، يوم الخامس والعشرين من هذا الشهر، موعداً للاستفتاء على استقلاله، وبعد أن تجاهل كل الدعوات التى نصحته بأن يؤجل الموضوع!

وجمعهما أن قيام دولة كردستان معناه للعبادى أن العراق الذى تسلمه دولة واحدة سوف يصبح دولتين على يديه، وهو أمر لا يمكن أن يسعده بالتأكيد، ولا يسعد أى عراقى آخر فى مكانه، فضلاً عن أنه لا يسعد أى عربى عاش يعرف العراق دولة متماسكة قوية!

وجمعهما أن قيام دولة فى كردستان سوف يوقظ الرغبة نفسها لدى أكراد تركيا الذين يشعرون أن أردوغان لا يحمل لهم أى مشاعر طيبة!.. وهى رغبة تثير جنون الرئيس التركى كلما لاحت له فى أى مناسبة!

جمعهما أن كل واحد منهما يتمنى لو أغمض عينيه، ثم فتحهما فلم يجد لبارزانى أثراً على الأرض، لعل الفتنة التى أطلقها تنام!

جمعهما ما جمع الغراب على العصفور!.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق