(الجونة) الواقع والتوقع!!

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

فى افتتاح مهرجان (الجونة) شاهدت أبونا بُطرس دانيال، رئيس المركز الكاثوليكى للسينما المصرية، حاضرا وكعادته بشوشا ومتألقا، كثيرا ما أراه مقبلا على الدنيا بكل أطيافها، مصالحا كل ألوان الفنون، ولهذا فهو وجه دائم فى عشرات من التظاهرات الفنية، مرددا الحكمة المصرية (الله جميل يُحب الجمال).

وجه لى أبونا أنا وزوجتى الدعوة لحضور حفل إنشاد موسيقى فى الصالة الملحقة بالكنيسة، حيث يقود أبونا الفريق عازفا على البيانو، كثيرا ما لبيت العديد من هذه الدعوات، يحدث كل ذلك بينما كنت أتابع التحقيق مع الشيخ الأزهرى، إمام جامع (على ابن أبى طالب)، لأنه غنى جزءا من (لسه فاكر) لأم كلثوم فى إحدى الفضائيات.

هل لو كان غنى مثلا (ولد الهدى) لأم كلثوم لاعتبروا الأمر عاديا، أم أنه الغناء؟، أتصور أنه الغناء، سواء بزى شرعى أو بدون، الفن ينظر إليه دائما بعين الريبة والتوجس، سؤال يحيرنى، لماذا لا أشاهد شيوخنا الأجلاء فى التظاهرات الفنية بينما أبونا بُطرس وغيره من رجال الكنيسة المصرية كثيرا ما رأيتهم مثلا فى حفلات الأوبرا، لا أتصورها بالمناسبة فروقا فى الأديان بقدر ما هى فى التفسير، لأن هناك على المقابل أيضا قسيسا ستجده رافضا للفن يراه من المحرمات.

التزمت لم يعد قاصرا على رجال الدين، بل الأخطر يأتى من قطاع عريض فى المجتمع، يصل أحيانا لتخوم التحريم لكل ما يمت بصلة قُربى أو نسب للفن.

ولهذا أجد أن دعم الفن هو سلاح باتر نشهره فى وجه أعداء الحياة، انحيازى المبدئى لكل نشاط ثقافى هو قرارى الأول، كنت حريصا على التواجد عند أول إعلان رسمى لمهرجان (الجونة)، وذلك أثناء إقامة مهرجان (كان) فى شهر مايو الماضى، لا يمكن لأى محب للسينما أو للثقافة سوى أن يتخذ هذا الموقف، على شرط أيضا ألا يغض الطرف عما يراه من عيوب، وهو ما ذكرته تفصيليا فى تلك المساحة، أمس، حيث شابت حفل الافتتاح، الذى أعتبره هو نقطة الانطلاق الأولى، العديد من الأخطاء المجانية، ولكن بعد ذلك يجب أن نذكر انتظام العروض والندوات التى أقيمت، وكانت فرصة لنا جميعا لنكتشف كل هذا السحر فى مدينة (الجونة) التى تبدو كقطعة ذهبية من الجنة على أرض مصر المحروسة.

الأخوين ساويرس (نجيب وسميح) يشكلان حالة خاصة فى بلادنا، لا يوجد لدى رجال الأعمال المصريين أى هامش لدعم الثقافة، عدد منهم دخل لعبة الفضائيات وثبت بعد تعثر بعضها أن تلك الاختيارات لم تكن أبدا مدروسة، فهم كثير ما يعلنون ندمهم أساسا على خوض التجربة.

حماس الأخوين ساويرس (للجونة) بدأ قبل ثلاث سنوات، وكما قال نجيب إنه وسميح لا يتفقان غالبا فى المشروعات الاقتصادية، ولكنهما اتفقا فقط على مهرجان (الجونة)، المشكلة التى تواجه المهرجان هى حجم التوقعات الزائد، العامل الإيجابى فى التجربة أنهما لم يضعا أبدا حدودا جغرافية فى الاختيار لفريق العمل، وتلك الرؤية العالمية أسفرت عن اختيار القيادة الفنية للباحث وخبير المهرجانات السينمائية العراقى انتشال التميمى، ويعاونه عدد متميز اكتشفت مثلا المخرج الشاب أمير رمسيس، الذى تولى مهام رئيسية فى البرمجة وإدارة الندوات، وكذلك بشرى وهما يشكلان طاقة شابة فاعلة.

المهرجان خطوة إيجابية على الطريق ندعهما جميعا لتصبح (الجونة) عنوانا هاما لمصر فى الأفق العالمى السينمائى، ولكن تبقى تفاصيل إدارية تحتاج إلى عين قادرة على تجاوزها!!.

tarekelshinnawi@yahoo.com

أين تذهب هذا المساء؟.. اشترك الآن

المصدر المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق