«المالية»: موازنة العام القادم بداية بشائر الإصلاح الاقتصادي

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أكد عمرو الجارحي، وزير المالية، أن مبادرة «موازنة المواطن» التي أطلقتها وزارة المالية للمرة الرابعة، ليست مجرد إفصاح من الحكومة عن سياساتها الاقتصادية وإنما تعد بمثابة استطلاع رأي حول اهتمامات المواطنين وأولوياتهم.

وقال «الجارحي»، في بيان صدر مساء السبت، إن مبادرة «موازنة المواطن» أصبحت بمثابة جسر التواصل الفعال والمستمر بين وزارة المالية وكل أطياف المجتمع؛ وذلك للتعريف بالسياسات المالية وتطبيق مبدأ الشفافية والإفصاح عن أي تطور يخص السياسات والبرامج المطبقة وتحقيق أفضل مستويات الجودة في الخدمات العامة.

وأوضح «الجارحي» أن موازنة العام المالي 2017 /2018 تعد بداية بشائر الإصلاح الاقتصادي وتحقيق العدالة الاجتماعية القائمة على المشاركة والمصارحة بأهم التحديات التي تواجه الاقتصاد المصري وسبل مواجهتها بشكل جذري والاستغلال الأمثل للموارد المتاحة، مشيرا إلى أن الإيرادات المحققة للموازنة الجديدة سوف تغطي المصروفات لأول مرة بدون الفوائد ويعد هذا دليل على حسن إدارة أموال الدولة.

وأكد أن الحكومة تتخذ عدة إجراءات إصلاحية جادة في إطار التوجهات الجديدة لموازنة 2017 /2018 لخفض معدلات الدين العام وعجز الموازنة ليصل إلى 9% من الناتج المحلي الإجمالي بموازنة العام المالي القادم، مقابل 12.5% في عام 2015 /2016 بما يضمن تحقيق زيادة النشاط الاقتصادي وزيادة فرص العمل.

وقال وزير المالية «إننا نعمل على تنفيذ برنامج إصلاح اقتصادي واجتماعي عادل وشامل بما يحقق نمو مرتفع ومستدام يتميز بالكفاءة والعدالة.. ومن أولويات الدولة في المرحلة المقبلة زيادة معدلات التشغيل وتحسين مستوى الخدمات العامة وتنفيذ المشروعات القومية والتنموية التي تهدف إلى خلق مجتمعات جديدة وآفاق للتنمية وتبني سياسات مالية وضريبية واضحة وشفافة جاذبة للاستثمار، والارتقاء ببرامج الحماية الاجتماعية وتطوير آليات استهداف الدعم للوصول للفئات الأولى بالرعاية».

وأضاف «الجارحي»: «تم في يونيو 2017 تخصيص حزمة إضافية لدعم شبكة الحماية الاجتماعية لتخفيف آثار برنامج الإصلاح الاقتصادي على الأسر المصرية ويأتي على رأسها إقرار علاوات قدرها 14% و20% بحد أدنى 65 جنيها مرتين في إطار موازنة 2017 /2018 للمخاطبين بقانون الخدمة المدنية والكوادر الخاصة على التوالي، بالإضافة إلى زيادة الدعم النقدي الشهري للفرد على بطاقات التموين من 21 جنيها إلى 50 جنيها بما يسمح بمضاعفة كمية السلع الممكن شرائها بـ140%».

وتابع «الجارحي» «تم زيادة الدعم النقدي الشهري لبرنامج تكافل وكرامة بنحو 100 جنيه لكل من المستفيدين من الـ1.7 مليون أسرة، وزيادة المعاشات بـ15% بحد أدنى قدره 130 جنيها لما يقرب من 10 ملايين من أصحاب المعاشات، وزيادة حد الإعفاء الضريبي على دخول الموظفين من 6500 جنيه إلى 7200 جنيه؛ وهو ما يعكس أهداف وتوجهات الموازنة العامة للعام المالي 2017 /2018».

وأشار إلى أن إجراءات الحماية الاجتماعية والعدالة الاقتصادية تتمثل في التوسع في دعم السلع التموينية وبرامج الدعم النقدي وزيادة مخصصات دعم صناديق التأمينات والمعاشات وزيادة مخصصات الصحة والتعليم، كما تستهدف الحكومة في مشروع موازنة العام المالي 2017 /2018 تطوير أداء المنظومة الضريبية، من خلال تشريع العديد من الإجراءات الإصلاحية الضريبية وغير الضريبية؛ لتعظيم موارد الدولة والمتمثلة في زيادة الحصيلة الضريبية وربطها بالنشاط الاقتصادي وتوسيع القاعدة الضريبية وتحقيق شراكة حقيقية بين المصلحة والممول.

وأوضح أن موازنة 2017 /2018 تهدف إلى الحفاظ على معدل مرتفع للاستثمارات الحكومية لتطوير وتحديث البنية الأساسية، مع إعطاء أولوية لاستكمال تنفيذ المشروعات السابق البدء بها، ومنها قطاع الإسكان والمرافق المجتمعية الذي يستحوذ على النصيب الأكبر من الاستثمارات الحكومية على مستوى القطاعات الوظيفية حيث يشكل 40% من إجمالي الاستثمارات.

وأضاف الجارحي أن هناك العديد من المشروعات القومية الكبرى سيتم استكمالها خلال السنوات القادمة، والمتمثلة في انتهاء تنفيذ نحو 215 ألف وحدة سكنية واستهداف 500 ألف وحدة ضمن مشروع الإسكان الاجتماعي، بالإضافة إلى استكمال مشروعات تطوير العشوائيات، ومشروعات النقل والطرق ومنها المرحلتين الثالثة والرابعة من الخط الثالث لمترو الأنفاق (العتبة- إمبابة، مصر الجديدة- مطار القاهرة) بطول 19 كم، وغيرها من مشروعات الطرق الجديدة وتطوير شبكات مياه الشرب والصرف الصحي، وتخصيص نحو 2% من الناتج المحلي الإجمالي للإنفاق على التعليم الجامعي، و1% للبحث العلمي، و4% للتعليم قبل الجامعي، وغيرها من مشروعات الكهرباء العملاقة والطاقة المتجدد.

ووجه وزير المالية رسالة تقدير لكل مواطن أمين على الوطن، ويعي حقيقة التحديات التي تواجهه، ويدعم جهود الدولة في مواجهة تلك التحديات.. مشيرا إلى أنه انقضى عاما من تنفيذ برنامج الإصلاح الذي تمت الموافقة عليه وتقديمه لمجلس النواب وباقي عامين.

وأوضح أنه في إطار حرص وزارة المالية على إشراك المواطنين في عملية الإفصاح والشفافية التي تتبناها الوزارة، فإنها تعمل على إتاحة معلومات وفيرة عن موازنة الدولة حيث تعد موازنة المواطن إحدى تلك الأدوات لضمان التواصل المستمر مع المواطنين، ومن الناحية الأخرى فإن دور المواطن له أهمية كبيرة في عملية المشاركة في صنع القرار والمراقبة والمساءلة، بالإضافة إلى دوره المهم في عملية ترشيد الإنفاق العام.

ومن جانبه، أوضح نائب وزير المالية للسياسات المالية أحمد كجوك أن برنامج الإصلاح الاقتصادي العادل والشامل اكتسب إشادة من المؤسسات الدولية العالمية والمستثمرين وبدأت بوادر التحسن في كثير من المؤشرات الاقتصادية الأساسية والتي ستظهر تباعاً خلال الفترة القادمة على كافة الفئات والشرائح بالمجتمع بدءاً من الفئات الأولى بالرعاية يليها الطبقات المتوسطة والأعلى.

وأشار كجوك إلى أن من نتائج برنامج الإصلاح الاقتصادي العادل تحسين كفاءة الإنفاق العام المتمثلة في تنويع مصادر التمويل، وإدارة أكثر كفاءة للدين العام من خلال الاستفادة من وسائل تمويل ميسرة (منخفضة التكلفة وطويلة الأجل) من المؤسسات والأسواق الدولية، وإجراء إصلاحات مالية وهيكلية للهيئة المصرية العامة للبترول؛ لتعظيم العائد في قطاع البترول بما يدعم موارد الموازنة العامة للدولة ويساهم في تمويل برامج الحماية الاجتماعية وتحقيق الاستدامة المالية ومعالجة الاختلالات، فضلا عن تطوير النظم الإلكترونية داخل الوزارة من خلال ميكنة العمليات الحكومية والتي تشمل نظام إدارة المعلومات المالية الحكومية «GFMIS»، والمنظومة البنكية لحساب الخزانة الموحد «TSA».

كل ما يتعلق بالاستثمار والاقتصاد والأسعار

المصدر المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق