«اضطهاد المجددين» في «الثقافة الجديدة»

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

صدر عدد أكتوبر 2017 من مجلة «الثقافة الجديدة» التي تصدرها شهريًا الهيئة العامة لقصور الثقافة، ويرأس تحريرها الشاعر سمير درويش.

يتضمن العدد ملفًا عن مصادر الشيوخ والمثقفين الذين حاولوا تجديد الخطاب الديني منذ بداية النهضة، مع بداية القرن التاسع عشر، وحتى الآن، أمثال طه حسين ومصطفى وعلي عبدالرازق ومحمد عبده والدكتور حسن حنفي، والدكتور نصر حامد أبوزيد وإسلام بحيري، وضم مقالات لكل من الدكتور محمد المسبكاوي، والدكتور عابدين السيد، والدكتور فرج علام، والدكتور عزوز إسماعيل، والدكتور ماهر عبدالمحسن، والدكتور هاني عبدالفتاح، ورشا محمد صلاح الدين، ومحمد أحمد الصغير، ورمضان رسلان.

وكتب رئيس التحرير مدخل العدد بعنوان «اضطهاد المجددين.. في التاريخ الإسلامي القديم والمعاصر»، جاء فيه أن «الدارسين والباحثين في الشأن الديني يعتبرون التجديد بداية للخروج عن الإسلام ذاته وهدمه، ويدعون على المجددين من على المنابر كل جمعة كالكفار والذميين، وتلك دعاوى غريبة بالفعل لأن الله سبحانه وتعالى تعهد بحفظ الذكر، فكيف يهدمه فرد أو مجموعة من الأفراد؟ واللافت للنظر والمؤلم في الوقت ذاته أن بعض الأزهريين النابهين أنفسهم لم يسلموا من إيذاء الأزهر».

تضمن «ملف الأدب» دراسات نقدية لكل من الدكتور إكرامي فتحي، والدكتور محمد صالحين، وائل سعيد، والدكتور عايدي علي جمعة، وعاطف عبدالعزيز، ورفعت المرصفى، واختارت هيئة التحرير كتاب طه حسين «في الشعر الجاهلي» كتابًا للشهر، كتب عنه الدكتور محمد متولي، ومحمود عبدالباري تهامي.

كما تضمن قصائد للشعراء محمد عيد إبراهيم، وياسر الزيات، ومحمد رياض، وسعد عبدالراضي، وكريمة ثابت، ومحمود سيف الدين، وماهر مهران، وعصام خليل، وسناء عبدالعزيز، وأسمهان أبوالإسعاد، وسماح ناجح، وأسامة الزقزوق، وهدى علام، وسيد أبوليلة، وأسعد أبوالوفا المنقبادي، وقصصًا لكل من رفقي بدوي، وسمير فوزي، وحمدي أبوجليل، وأحمد أبوخنيجر، وعماد أبوزيد، وإيمان سند، وهدى سعيد، ورجاء عبدالحكيم الفولي، ورشاد بلال، والشربيني المهندس، وبيتر ماهر الصغيران.

في باب «تجديد الخطاب الديني» كتب كل من خالد عبدالفتاح، ومحمد زغلول عامر، وفي باب «الترجمة» ترجمت مها جمال قصة «طيور أفريقية» للكاتبة الأمريكية ماري موريس، وترجمت عبير الفقي قصائد للشاعر الإنجليزي المشهور وليم بتلر ييتس بعنوان «السماء الباردة».

أما «رسالة الثقافة» فتضمنت حوارًا مع الكاتب الكبير الراحل محفوظ عبدالرحمن أجراه محمد رفاعي، وفي «المكان الأول والأخير» كتب الشاعر محمد حسني إبراهيم عن «درب الروبي»، وكتب أحمد على صالح في باب «الشخصيات» عن الشاعر يونس القاضي، صاحب النشيد الوطني المصري، وفي «السينما» كتب محمود الغيطاني عن الفيلم البرازيلي «الصلاة لليندا»، وأخيرًا تضمن ملف «الكتب مقالات لآمال الميرغني عن كتاب الثورة بلا قيادات تأليف كارن روس، وأشرف قاسم عن ديوان إغفاءة الحطاب الأعمى لمؤمن سمير، والدكتور حسام جايل عن ديوان تراب السكة.

وتتكون هيئة تحرير المجلة من سمير درويش، رئيس التحرير، وعادل سميح، مدير التحرير، وسارة الإسكافي، سكرتير التحرير، وصاحب العدد لوحات للفنان عبدالغفار شديد.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق