الإمارات تستقبل أكبر برنامج طبي عالمي يقدم الخدمات الصحية لأصحاب الهمم

الاهرام سبورت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

استعدادًا لاستضافة دورة الألعاب الإقليمية للأولمبياد الخاص 2018، ودورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص في أبوظبي 2019، أطلقت سعادة الأستاذة الدكتورة مها تيسير بركات، من دائرة الصحة – أبوظبي، وعضو اللجنة العليا لدورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص في أبوظبي 2019، برنامج "تدريب المدربين – الرياضيين الأصحاء" الخاص بالرياضيين المشاركين في الأولمبياد الخاص، وذلك في حدث أقيم في سوق أبوظبي العالمي، المركز المالي العالمي في أبوظبي الواقع في جزيرة الماريه. 

ومع تبقي أقل من ستة أشهر على موعد انطلاق دورة الألعاب الإقليمية للأولمبياد الخاص 2018 (17-22 مارس 2018)، استضافت أبوظبي سبعة أطباء عالميين متخصصين في التعامل مع وعلاج ذوي الإعاقة الذهنية، حيث قاموا بتدريب 16 طبيباً متطوعاً من المنطقة و30 طبيباً متطوعاً من الإمارات، حول كيفية إجراء الفحوصات اللازمة لذوي الإعاقة الذهنية، وذلك ضمن فعاليات برنامج "تدريب المدربين – الرياضيين الأصحاء"، والتي استمرت على مدار ثلاثة أيام. 

وضمن إطار برنامج "تدريب المدربين – الرياضيين الأصحاء"، قام فريق الأطباء المتطوعين من إجراء الفحوصات الطبية المجانية لأكثر من 100 شخص من ذوي الإعاقة الذهنية وتثقيفهم وتزويدهم بالمعلومات الصحية الضرورية. وتضمنت الفحوصات الطبية فحص صحة السمع، والبصر، والأسنان، واللياقة البدنية، والتغذية، والعادات الصحية، وصحة الأقدام، والسلامة النفسية. 

وفي تصريح لها سعادة الأستاذة الدكتورة مها تيسير بركات، من دائرة الصحة – أبوظبي، وعضو اللجنة العليا لدورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص في أبوظبي 2019: "إنه شرف كبير بالنسبة لأبوظبي والإمارات أن نستضيف دورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص، كما أن هذا الحدث يمثل انعكاسًا حقيقيًا لرؤية الإمارات 2021 والتي تهدف لتوفير بيئة شاملة تعزز اندماج كافة المجتمع وتوفير كل سبل الرعاية الضرورية لهم. وينطلق هذا المسعى من الأسس التي وضعها الأب المؤسس، المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والتي ما تزال تحمل رايتها قيادتنا الرشيدة اليوم".

وأضافت: "ليس من قبيل الصدفة أن يعكس برنامج الرياضيين الأصحاء رؤيتنا "أبوظبي مجتمع معافى"، فمن خلال المبادرات التي نظمت في عام الخير 2017، اتخذنا خطوات هائلة من أجل تفعيل مشاركة أصحاب الهمم في المجتمع، فمن خلال مساعدتهم على التغلب على التحديات التي تواجههم، فإننا نعمل على تأهيلهم للاندماج في المجتمع ليساهموا في بناءه. كما كنا في الوقت ذاته نعمل على إلغاء المفاهيم المجتمعية الخاطئة حول كيفية التعامل معهم".

ويعمل برنامج "تدريب المدربين – الرياضيين الأصحاء" على تدريب المتخصصين المتطوعين من المهنيين الصحيين على كيفية التواصل مع ذوي الإعاقة الذهنية، وتوفير العلاج اللازم لهم، ومنحهم الرعاية التي يحتاجونها وفقًا لتخصصاتهم الطبية. وكان الأولمبياد الخاص قد عمل على تدريب أكثر من 220 ألف طبيب متخصص، وطور الوسائل اللازمة لتوفير خدمات طبية ذات جودة عالية على مدار العام وفي جميع أرجاء العالم. ويقدم هؤلاء الأطباء المتخصصين الرعاية لملايين الأشخاص من ذوي الإعاقة الذهنية. وعندما يحظى ذوو الإعاقة الذهنية بالخدمات الطبية، فإنهم ينالون أيضًا المزيد من الفرص للتعليم والتوظيف والقدرة على ممارسة الرياضة، وتتوفر أمامهم الكثير من الخيارات للمساهمة في المجتمع.

وكان حدث إطلاق البرنامج الطبي قد شهد أيضًا حضور كل من سعادة محمد عبد الله الجنيبي رئيس اللجنة العليا لاستضافة أبوظبي الأولمبياد الخاص، وسعادة الدكتور مغير خميس الخييلي رئيس دائرة تنمية المجتمع، وأحمد الصايغ رئيس مجلس إدارة سوق أبوظبي العالمي، والدكتورة ميشيل فونك منسقة أنشطة تطوير خدمات وسياسات الصحة النفسية بمنظمة الصحة العالمية، وبيتر ويلر الرئيس التنفيذي للألعاب العالمية للأولمبياد الخاص 2019.

بدوره صرح سعادة محمد عبد الله الجنيبي، رئيس اللجنة العليا لاستضافة أبوظبي الأولمبياد الخاص: لقد شهد البرنامج الصحي المخصص للرياضيين النجاح المأمول، ونحن فخورون لاستضافته هنا في أبوظبي. يهدف البرنامج إلى تثقيف الرياضيين من ذوي الإعاقة الذهنية حول خيارات الحياة الصحية، ومساعدتهم على تحديد المشاكل التي قد تحتاج لمزيد من الاهتمام والرعاية. إنه بلا شك حدث بالغ الأهمية، وسيكون له دور في إحداث تغييرات إيجابية هائلة بالنسبة للخاضعين للفحوصات".

وأضاف سعادته: "أتوجه بالشكر الجزيل للأطباء الدوليين السبعة الذي أمضوا ثلاثة أيام حافلة بالعمل الدؤوب قدموا خلالها الفحوصات الطبية والتدريب اللازم للمتطوعين المشاركين، والذين سيتولون إجراء الفحوصات الصحية اللازمة لذوي الإعاقة الذهنية. ولا شك أن ما بذلوه من جهد خلال برنامج الرعاية الطبية يحظى بقيمة هائلة، ويساهم في تأكيد أن كل شخص، بغض النظر عن قدراته أو إعاقته سيكون قادرًا على المشاركة في المنافسات الرياضية".

فيما أفاد بيتر ويلر، الرئيس التنفيذي للألعاب العالمية للأولمبياد الخاص 2019: "يساهم الأولمبياد الخاص مع الشركاء المعنيين في جعل أنظمة الرعاية الصحية أكثر انتشارًا لتشمل الجميع. ونحن نتعاون مع المؤسسات والهيئات على المستوى المحلي والإقليمي والدولي، ومن ضمنها هيئة الصحة العالمية التي تتولى تطوير المعايير والإرشادات، من أجل نشر المعلومات الصحية، وتوفير التدريب اللازم، وجمع البيانات وتحليلها، وتقييم البرامج الطبية".

وتعد دورة الألعاب الإقليمية للأولمبياد الخاص التي تقام في أبوظبي، الحدث التحضيري لاستضافة أبوظبي دورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص 2019. وسيقوم أعضاء الفريق الطبي الإماراتي والذين سجلوا كمتطوعين لتلقي التدريبات وإجراء الفحوصات الطبية خلال عطلة الأسبوع، بمنح التدريب للمتطوعين الآخرين، وذلك استعدادًا لبرنامج الرياضيين الصحي، ضمن دورة الألعاب الإقليمية التي تقام في مارس. ومن المتوقع أن يشارك أكثر من 1600 رياضي في منافسات الألعاب الإقليمية، وأكثر من 7 آلاف رياضي في دورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص في أبوظبي 2019.

.

.

.

.

المصدر الاهرام سبورت

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق