تكريم «سفرة» في مهرجان الجونة انتصار لقضية اللاجئين

البديل 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

مثّل فوز «سفرة» بأحسن فيلم وثائقي في الدورة الأولى من مهرجان الجونة، التي اختتمت فعالياتها أول أمس الجمعة، انتصار للإنسانية، لاسيما أنه يسلط الضوء على حياة اللاجئين (فلسطين، سوريا، والعراق) داخل المخيمات ومعاناتهم وكيف يعيشون.

«سفرة» إنتاج مشترك بين ثلاث دول؛ سنغافورة ولبنان والولايات المتحدة، من تأليف وإخراج توماس مورجان، والفيلم يوثق حياة اللاجئين داخل أحد المخيمات من خلال اللاجئة “مريم”.

وتقع أحداث الفيلم في جنوب لبنان، وتحديدًا داخل مخيم للاجئين يدعى “برج البراجنة”، يضم مختلف الجنسيات من فلسطين والعراق وسوريا، ويبلغ عمر المخيم أكثر من 60 عامًا، ليكون شاهدًا على عائلات وأفراد في مراحل تاريخية مختلفة.

مريم الشَعَّار، واحدة من لاجئات المخيم، تجمع النساء للطهي بمطبخ صغير من القروض الضئيلة التي تتحصلن عليها، متصديات للكثير من العوائق السياسية التي تواجههن، حتى أنهنّ تتطلعنّ لبدء أول شاحنة غذائية للاجئين.

ويسجل الفيلم تفاصيل رحلة استثنائية من هروب وانكسار ومعاناة نفسية، إلى قصة نجاح وإصرار، بعد نجاح المشروع وافتتاح أول مطعم متحرك للاجئين، مدة الفيلم 68 دقيقة، يحاول من خلال النماذج المعروضة تناول قضية النازحين من بلدة إلى أخرى، فضلًا عن إحياء الأمل وتحدي المستحيل من أجل النجاح وحب الحياة وسط كل الظروف الصعبة.

وقال المخرج توماس مورجان، بعد الفوز بالجائزة، إن الفيلم استغرق عامًا للتصوير في بيروت، مؤكدًا أنه فخور بتقديم قصة اللاجئة الفلسطينية مريم الشعار في عمل سينمائي، وفخور بكونها صديقته.

وأعربت مريم الشعار عن سعادتها بتقدير لجان التحكيم لقصتها في «سفرة»، متمنية أن تظل فلسطين ملهمة للجميع، وشكرت أسرتها التي تسمح لها بالسفر والعمل، مؤكدة أن الفيلم أكثر من استعراض قضية نسائية فلسطينية، إنما يمثل كل لاجئ.

المصدر البديل

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق