«تعداد 2017».. أرقام تفجر أزمات

البديل 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

سلط تقرير الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء “تعداد 2017” أمس بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، الضوء على عدة ظواهر سلبية وأزمات تنتظر تدخلا حاسما من الحكومة، أبرزها أن عدد الأميين بلغ 18.4 مليون نسمة، والمتسربين من التعليم 28.8 مليون مواطن، بالإضافة إلى وجود 12.5 مليون وحدة سكنية مغلقة بلا سكان، فضلا عن وجود 471 ألف مطلقة.

وقال المهندس علاء والي، رئيس لجنة الإسكان بمجلس النواب، إن ما جاء في تقرير الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، بشأن “قطاع الإسكان”، سيكون على رأس أولويات اللجنة في دور الانعقاد الجديد، فيما يخص الوحدات المغلقة وغير المستغلة، مضيفاً أن اللجنة سوف تناقش مع وزارة الإسكان خلال الفترة المقبلة، سن تشريع عاجل يضع معايير وضوابط تشريعية للوحدات المغلقة، وكذا الحفاظ على العقارات وآلية تسجيلها حفاظاً على ثروة مصر العقارية والتصدي بكل حزم لـ”فوضى” السكن.

وأكدت النائبة مارجريت عاز، عضو مجلس النواب، أن أخطر ما جاء في تقرير الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء، نسب الطلاق والزواج المبكر، حيث رصد التقرير وجود حالات زواج عند سن 12 سنة، موضحة أنه رغم حظر الدستور والقانون الزواج المبكر، إلا أن هناك طرقا للتحايل، مثل الزواج العرفي وغيرها من الطرق التي يلجأ إليها الأهالي لتزويج أولادهم في سن مبكرة.

وأضافت عازر لـ”البديل”، أن الحكومة مطالبة بدراسة أرقام “الإحصاء” والاستفادة من نسب الطلاق والزواج وارتفاع معدلات الإنجاب التي وصلت إلى 104.2 مليون مواطن أي بزيادة قدرها 15 مليونا خلال آخر 5 سنوات، رغم محاولات الحكومة تنظم الإنجاب، مؤكدة أننا بحاجة إلى حملات توعية أكثر فاعلية وتأثيرا في المجتمع وتغيير سياسات الحكومة في موجهة الأزمات الكبرى، مثل التهرب من التعليم وارتفاع معادلات الطلاق وارتفاع نسبة الأمية وغيرها من الكوارث التي كشفها التقرير.

وأوضح الدكتور معتز عبد الفتاح، أستاذ العلوم السياسية، أن الأرقام التي أعلنها الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء، تؤكد أننا نواجه مشكلة كبرى، تتطلب وضع رؤية جديد وآلية أكثر تأثيرا وفاعلية، مطالبا الحكومة بإعادة النظر وتغيير طريقة التعامل مع الأزمات.

المصدر البديل

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق