«السرنجاوي» يوضح موقفه من أزمة «أماني وعادل» بانتخابات نادي الزهور

الاهرام سبورت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

حرص المهندس محمود السرنجاوي رئيس نادي الزهور الحالي على إيضاح الأزمة الانتخابية التي ظهرت مؤخرًا بين أثنين من المرشحين على مقعد واحد، خلال انتخابات مجلس إدارة النادي المقبلة، وذلك بعد إصدار قانون الرياضة الجديد رقم 71 لسنة 2017، لتوفيق الأوضاع.

وكان قد نشب خلاف مؤخرًا بين علي أحمد عادل والدكتورة أماني فخري المرشحين على منصب أمين صندوق نادي الزهور، أصدر على إثره «السرنجاوي» بيانًا توضيحًا، استنكر خلاله الزج باسمه في هذه الأزمة، ومشددًا على ضرورة الالتزام بنزاهة المعركة الانتخابية التي تعودها نادي الزهور.

وكان قد أعلن المهندس محمود السرنجاوي عن اختياره قائمة شخصية لخوض انتخابات مجلس إدارة النادي المقبلة.

وجاء نص البيان على النجو التالي:

«إيضاح واجب .. إزاء ما شهده النادي من تراشق انتخابي طال اثنين من المرشحين علي مقعد واحد .

وبعيدا عن مجريات الأحداث ومدى صحة كل منها، فقد هالني كثيراً أن يقوم الأبن العزيز علي أحمد عادل بمحاولة لاستدراجي إلي هذا الشقاق دون أن يكون لي فيه ناقة ولا جمل .

لقد عرفت علي عادل منذ مطلع شبابه واتخذته ابنا من أبنائي وساندته مأوسعني الأمر بداية من مساندته في التعيين في ثاني مجلس له وحتي الآن.

كان بإمكاني أن أغض الطرف عن ذلك لعلمي بأن الأبن علي يستخدم أسلحة انتخابية للرد علي ما نسب إليه لولا أنه قد راح بعيدًا في هجومه لينال من أعز ما حرصت عليه ويشهد من تاريخي الطويل خارج النادي وداخله برغم قربه مني لأربعة عشر عاما لم يستطع خلالها أن يستبين أمري الا قبل الانتخابات بشهر واحد !!! .

ولكنني بالرغم مما حدث أعلن الآتي:

أولاً: أنني حريص كل الحرص علي ألا أنساق وراء هجوم مهما كانت ضراوته لأن ذلك يناقض طبيعتي وما عاهدت الله والناس عليه أن أنأى عن الصغائر وأن أظل أبا أو أخا للجميع من يساندني ومن يرى غير ذلك ففي النهاية نحن أعضاء أسرة واحد هو نادي الزهور الذي عهدته بيتي الثاني .

ثانياً : من منطلق هذا الحرص فإنني سوف أغض الطرف عما نالني من أمور تتعلق بموضوع النزاع لكن اترك ما ينال من نزاهتي للقانون كي يجري فيه شئونه وأطالب من أدعى بغير بينة أن يأتي بها وألا يحجبها أو ينكرها طالما توافرت لدية .. فجريمة اخفائها أكبر كثيراً من جريمة البوح بها دون دليل .. باعتبارها حقاً عاماً لا يجوز حجبه.

ثالثاً: برغم ما سبق فإنني أطلب من الجميع مرشحين ومساندين أن يهدأوا وأن يمارسوا أدوارهم الانتخابية كما تعودها نادي الزهور، منافسة شريفة داخل عائلة هذا النادي الهادئ العائلي ستنتهي حتماً بما وفق ومن لم يحالفه التوفيق دون أن يضيف النجاح شيئاً لرصيد الأول أو يشوه الأخفاق جزءا من تاريخ الثاني.

ومن ناحيتي فقد وجهت قائمتي إلي إيقاف أيه بيانات أو مداخلات من شأنها أن تعلي من سقف الخلافات وأن يقتصر علي إنجازات وبرنامج القائمة دون النيل من أي من المنافسين مهما علت نبرتهم.

رابعاً : بالرغم من إقحامي في هذا الأمر فإنني أعلن استعدادي للجلوس محايداً بين طرفي هذا النزاع لنزع فتيل الأزمة وعودة الوئام ومعي عدد من رموز النادي يساعدونني في هذا الأمر والله الموفق .

بوابة الأهرام الرياضية

المصدر الاهرام سبورت

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق