لمواجهة أزمة سد النهضة.. ابتكار جديد يعالج المياه

البديل 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

 

تجربة جديدة لجهاز يعمل بتكنولوجيا مصرية لمعالجة المياه توصل إليها العالم المصري الدكتور نبيل المراغي، شهدها المهندس إبراهيم محلب، مساعد رئيس الجمهورية للمشروعات القومية والاستراتيجية، والدكتور محمد سعيد العصار، وزير الدولة للإنتاج الحربي، في مركز التميز العلمي والتكنولوجي التابع لوزارة الإنتاج الحربي، وأكدت النتائج إمكانية استخدام هذه التكنولوجيا في معالجة المياه.

التكنولوجيا المصرية الجديدة تتميز بانخفاض تكلفة عملية معالجة المياه وكذلك الاستهلاك الأقل للطاقة، كما أنها تعظم المكون المحلي في تصنيعها وتوفر في مساحة الأرض التي تقام عليها محطة المعالجة، وبحسب مخترع التكنولوجيا الجديدة الدكتور نبيل المراغي، فإنه يمكن استخدام هذه التكنولوجيا في أغراض متعددة كتحلية مياه البحر، وتنقية مياه الآبار، ومعالجة مياه الصرف لإنتاج مياه صالحة للزراعة والري من مصدر لمياه ملوثة أو مالحة أو الاثنتين معا، كما يمكن استخدامها لتجديد مياه البحيرات وإقامة المزارع السمكية وتدوير مصادر المياه لعدم فقدها، في إطار المجهودات المبذولة لمواجهة محدودية الموارد المائية.

يأتي التوصل للتكنولوجيا المصرية الجديدة في ظل وجود تخوفات من نقص في المياه خلال الفترة القادمة، خاصة مع إصرار إثيوبيا على استكمال إنشاء سد النضة وفشل المفاوضات بين الجانبين المصري والإثيوبي بخصوص عدم التأثير على حصة مصر من مياه نهر النيل أثناء عملية ملء خزان السد، ومن ثم اتجهت مصر لطريق آخر للخروج من مأزق قلة المياه والبحث عن حلول لمشكلات نقص الموارد المائية، ومن هنا تأتي أهمية المحطة الجديدة بالتكنولوجيا المبتكرة، والتي تنفذها مصانع الإنتاج الحربي.

وزير الدولة للإنتاج الحربي الدكتور محمد العصار، أكد أن تنفيذ المحطة بشركات الإنتاج الحربي سيؤدي إلى خفض التكلفة وتوفير العملات الأجنبية، مما يسهم في التوسع في الاستخدام لخدمة أغراض الزراعة واستصلاح الأراضي.

وقال الدكتور عادل عامر، مدير مركز المصريين للدراسات السياسية والقانونية، إن التفكير في الخروج من المأزق المائي الذي وضعنا فيه فشل المفاوضات في بناء سد النهضة أمر جيد ولكنه لا يغني عن حتمية العودة للقارة الإفريقية مجددا، ليس فقط لمجرد تأمين مصادر المياه، ولكن لأن إفريقيا امتداد طبيعي وتاريخي لمصر.

المصدر البديل

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق