هل مقاطعة الانتخابات الرئاسية خيانة للوطن؟

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

خرج علينا الدكتور خالد عمران، أمين الفتوى بدار الإفتاء، بفتوى أدلى بها فى مداخلة هاتفية مع أحد البرامج التليفزيونية، قال فيها: «إن المشاركة فى الانتخابات أمانة، والله أمرنا بأداء الأمانة، والبخل بأدائها خيانة لهذا الوطن، والله لا يحب الخائنين»، ببساطة وصف من يقاطع الانتخابات بالخائن لوطنه والمغضوب عليه من الله، بمعنى أن مثل هذا الشخص خاسر فى الدنيا والآخرة. العجيب أن الدولة المصرية تدعو فى العلن لعدم خلط السياسة بالدين لكنها تسمح به فى الخفاء على ما يبدو، فأمين الفتوى موظف فى الدولة يتقاضى مرتبه من دافع الضرائب، سُمح له بالإدلاء بهذه الفتوى المثيرة للسخرية والفتنة.

(2)

هل أنا وأمثالى خائنون للوطن، وننتظر عقاب السماء؟

فأنا وغيرى سيقاطعون الانتخابات، وصف خائن تهمة لو يعلمون عظيمة، أمثالنا من الذين عقدوا العزم على مقاطعة الانتخابات الرئاسية لديهم سبب منطقى وبسيط: ليس هناك مرشح رئاسى يمثلنا لا السيسى ولا موسى، وللأسف النظام أصر على وجود مرشح «محلل»، ليبعد عن الانتخابات شبهة الاستفتاء، فزاد الطين بلة، جمع بين الرئيس الحالى وموسى، وكأنهما يتساويان أو يتقاربان فى الأوزان.

فى انتخابات 2012، لم أذهب إلى جولة الإعادة بين مرسى وشفيق، لأننى وجدت أنهما لا يمثلانى، رغم الاختلاف الكبير بين الانتخابات الرئاسية فى 2012 وانتخابات 2018، الأولى كان هناك 23 مرشحا تم قبول 13 منهم استوفوا شروط الترشح، وفى 2018 عندنا مرشحان: أحدهما مرشح الضرورة والثانى مرشح الصدفة.

(3)

نتيجة الانتخابات الرئاسية المصرية محسومة قبل بدايتها، الرئيس السيسى سيفوز بفترة ثانية، ولو كان الفريقان شفيق وعنان والمحامى خالد على ترشحوا جميعا، كان السيسى غالبا سيفوز، لأسباب كثيرة منها: أن فرصة فوز رئيس فى الحكم بفترة ثانية غالبا تكون أكبر من منافسيه حتى فى الدول العريقة فى ممارسة الديمقراطية، أما فى الحالة المصرية، فإن مؤسسات الدولة كلها تساند الرئيس الحالى وتدعمه وتؤثر على قرار الناخبين من خلال الإعلام. ولقد طالبت الرئيس السيسى بألا يترشح لفترة ثانية فى مقال: «افعلها ياريس ولا تترشح لفترة ثانية» بتاريخ 26 إبريل 2017.

http://www.almasryalyoum.com/news/details/1124725

قلت فيه: «المشكلة الحقيقية فى ترشح السيسى أن شخصيات كثيرة محترمة لن تغامر بخوض الانتخابات أمامه، لأنها تدرك أنه لا أمل لها فى منافسته وكل مؤسسات الدولة تسانده والإعلام أيضا، إنها فرصة السيسى الذهبية فى أن يكون الرئيس المصرى الأول الذى يرفض ولاية ثانية، رغم توافر عوامل نجاحه، هل يمكن أن يختار السيسى بكامل إرادته أن يخرج من دائرة الضوء؟ ليبقى فى ذاكرة الوطن قدوة لملايين اعتبروه فى لحظة تاريخية المخلص والبطل».

(4)

ما حدث نعرفه جميعا، لم تتجرأ عشرات الشخصيات المحترمة على الترشح أمام السيسى، ومن ترشح تم التشهير به وممارسة الضغوط عليه بصور مختلفة، وما زال الإعلام يردد الحجة القديمة: لا يوجد بديل للرئيس ومصر مستهدفة من مؤامرات خارجية وتواجه وقتا عصيبا، حجة يروجون لها منذ عهد عبدالناصر. أنا من المؤمنات بالتغيير، لأنه سنة الكون، الركود يؤدى إلى التحلل والموت البطىء، أى نظام سياسى مغلق يستبعد الرأى الآخر ولا يشارك المعارضة فى الحراك السياسى وصنع القرار يحكم على نفسه بالموت البطىء والتعفن، لماذا النظام العالمى الذى هندسته أمريكا بعد الحرب العالمية الثانية صالح حتى الآن؟، لأنه نظام مرن ومفتوح استطاع أن يحتوى الأعداء والأصدقاء، مشروع مارشال مد يد العون لألمانيا المهزومة كما فعل مع بريطانيا المنتصرة، قدمت أمريكا مساعدة إلى اليابان التى ضربتها بالقنبلة الذرية، وأصر روزفلت على ضم الصين إلى الدول الخمس صاحبة الفيتو فى مجلس الأمن رغم معارضة تشرشل، هذا النظام قام على الاحتواء والدمج وليس النبذ والاستبعاد، دمج الحلفاء المنتصرين مع محور الهزيمة فى نظام واحد استطاع أن يصمد حتى الآن فى حين أنهار نظام الاتحاد السوفيتى المغلق القائم على الاستبعاد وليس الاندماج.

(5)

إذا أراد السيسى (الرئيس القادم) لنظامه الحياة، عليه أن يبدأ فى إحداث تغيير حقيقى فى نظامه الأحادى وأن يبذل جهدا لدمج الجميع (المؤيد والمعارض) ويقوم بمصالحة وطنية. أكتب وأنصح لأن هذا واجبى، أما التوفيق فمن عند الله.

المصدر المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق