سرقات إخوانية

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

لا يجب أن يمر مرور الكرام بيان نقابة المهن التعليمية عن إهدار ودائع بمبلغ 900 مليون جنيه بواسطة مجلس النقابة الإخوانى فى العام 2012، كيف هذا، وكيف يمر على الرؤوس، وأين الجمعية العمومية من هذه السرقة العلنية، إذا لم تجتمع لأجل معاشاتهم المنهوبة.. متى يجتمعون لإحالة شخوص المجلس الإخوانى إلى النائب العام؟

بيان المجلس الحالى، كما فهمته، تبرئة ذمة وغسل أيادٍ من إفلاس النقابة، أفلسها الإخوان، يا فرحتى، وأنا استفدت إيه؟ يعملوها الإخوان ويخيلوا، بيان مجلس النقابة يخبرنا بأن المجلس الإخوانى السابق تولى شؤون النقابة فى عام 2012 وكان بها ودائع 900 مليون جنيه، تم فك الودائع وصرفها فى أمور ليس لها علاقة من قريب أو بعيد بخدمات المعلمين، وذلك قبل تولى المجلس الحالى شؤون النقابة فى يونيو 2014.

وماذا فعل المجلس الحالى؟ أصدر بياناً، لو كنت مكان النقيب لقلبت الدنيا على رأس مجلس الإخوان ولقدمتهم جميعاً واحداً واحداً إلى النائب العام بتهمة اختلاس 900 مليون جنيه، الحارس القضائى على النقابة حتى 2017 فى حينه، لم يسكت وقدم بلاغات لجهات التحقيق، لم نسمع عن تحقيقات، أقدم بلاغات فعلاً أم أن بيان المجلس ذر للرماد فى العيون المفتحة على أموال النقابة؟

عجيب جداً بيان النقابة، فقط يبرئ المجلس الحالى، ويقول إن المجلس الحالى أثناء توليه لم يجد بحساب النقابة فى البنك سوى 25 مليون جنيه فقط، فى الوقت الذى كان مُطالبا فيه بتسديد 86 مليون جنيه قيمة دفعة المعاشات حينذاك، وبالفعل تأخرت دفعة المعاشات وقتها عدة أيام وتم صرفها للمعلمين على دفعات، وذلك عقب البحث عن موارد النقابة بالإدارات التعليمية وهيئة الأبنية التعليمية وخلافه. سعيكم مشكور، كتر خيركم، القضية.. ماذا فعلتم أمام جريمة متكاملة بحق المعلمين ارتكبها الإخوان؟

القضية ليست من جلب الحراسة على النقابة، ولا يعنينا فى شىء الصراع القضائى حول شرعية المجلس الحالى، ما يهمنا أموال المعاشات والخدمات وصندوق العلاج، 900 مليون جنيه تنفق فى عامين وأنتم عنها غافلون!.

الحراسة القضائية ورفعت عن النقابة فى 9 سبتمبر 2017 بقرار جماعى من أعضاء الجمعية العمومية لنقابة المهن التعليمية، وتبقى حساب المجلس الإخوانى من قبل الجمعية العمومية لنقابة المهن التعليمية، على 900 مليون جنيه فيما أنفقها، هذه قضية اختلاس أموال، لماذا لا يقدم المجلس الحالى بياناً إلى الرأى العام يقول فيه مَن صرف ماذا، وفى أى سياق، كم أنفق على مظاهرات الإخوان ودعمها بأموال المعاشات، كم صُرف من مخصصات العلاج للإنفاق على مساجين الإخوان، وهل صحيح النقابة لاتزال تصرف إعانات لمساجين الإخوان؟

الأفضل من البيان الضعيف الذى صدر لغسل وجوه المجلس الحالى وإبراء ذمة أعضائه من الأزمة المالية المستحكمة، إبلاغ النائب العام بالوقائع والمستندات وأذون الصرف وبالأسماء، ومَن قرر ومَن وقّع ومَن أنفق، الإخوان إذا دخلوا نقابة أفسدوا واستحلوا أموالها، وما تركوها إلا خرابة، فعلوها سابقاً فى نقابة الأطباء، وراجعوا الاتهامات الموجهة لعصام العريان وإخوانه وحتى الآن.

الجمعية العمومية لنقابة المهن التعليمية مدعوة لحساب المجلس الإخوانى، وبعضهم طلقاء، حساب الملكين على أموال النقابة التى كانوا عليها أمناء، ومراجعة التصرفات المالية لمجلس النقابة، يستحيل قلب الحقائق واتهام المجلس الحالى بجرم الإخوان!.

المصدر المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق