ما بين السير نحو اللقب والسير نحو الهاوية .. المان سيتي يسقط أرسنال للمرة الثالثة (تقرير)

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

اختتمت مساء الأمس الخميس -وفي أجواء ثلجية صعبة مباريات الجولة رقم 28 من البريميرليج، بمباراة جمعت بين فريق أرسنال صاحب المركز السادس في جدول ترتيب المسابقة مع المتصدر مانشستر سيتي في مباراة احتضنها ملعب الأول، الإمارات، وانتهت بفوز كبير للضيوف بثلاثية نظيفة.

وكرر مانشستر سيتي فوزه على أرسنال بعد 4 أيام من فوزه الكبير على الجانرز الذي تحقق يوم الأحد الماضي عندما فاز الفريق بنفس النتيجة (3-0) ليحقق يومها لقب كأس كاراباو، أول لقب للفريق هذا الموسم والأول تحت قيادة المدرب الأسباني بيب جوارديولا.

وظن البعض أن أرسنال سيدخل مباراة الأمس بغرض الإنتقام والثأر من هزيمة يوم الأحد التي صاحبتها عاصفة من النقد للاعبين والمدرب أرسين فينجر، لكن مانشستر سيتي حافظ على مردوده القوي الثابت ضد خصمه، وأنهى المباراة عمليًا في شوطها الأول الذي انتهى بنتيجة 3-0، وهي نتيجة المباراة بالنهاية.

وتلقى أرسنال 3 أهداف على ملعبه خلال الشوط الأول للمرة الأولى في عهد البريميرليج (وفقًا لموقع اوبتا الإحصائي)، وهو حدث يعكس مدى التراجع الكبير الذي يعيشه أرسنال هذا الموسم، وبالأخص على الجانب الدفاعي، حيث فشل الفريق في الحفاظ على نظافة شباكه في أخر 10 مباريات بالدور، وتلقى الفريق اجمالي 39 هدف بعد 28 جولة من الموسم الحالي، وهو رقم دفاعي أسوأ من فرق أقل بكثير من أرسنال من ناحية الإمكانيات الفنية مثل بيرنلي (السادس – استقبل 25 هدف)، برايتون (الثاني عشر – استقبل 37 هدف)، ونيوكاسل يونايتد (الخامس عشر – 38 هدف).

وشكل تألق الجناح الألماني ليروي ساني المشهد الأبرز في الشوط الأول، فصال وجال اللاعب الشاب الذي كان نجم المباراة الأول وتوج بجائزة رجل المباراة بنهايتها بعد ان لعب دورًا رئيسيًا في اهداف فريقه الثلاث بصناعته للهدف الأول، ثم شارك في بناء لعبة الهدف الثاني، وسجل بنفسه الهدف الثالث، ليرفع ساني من سجله التهديفي إلى 8 أهداف في البريميرليج هذا الموسم، ويعزز من سجله في صناعة الأهداف إلى 11 تمريرة حاسمة في الدوري ، وهو ثاني أعلى الأرقام هذا الموسم بعد زميله في الفريق، كيفن دي بروين (14 تمريرة حاسمة في البريميرليج هذا الموسم).

وحاول فريق أرسنال الرد في الشوط الثاني أو تسجيل هدف يحفظ ماء وجه أصحاب الأرض أمام حضور جماهيري قليل بسبب الأجواء الثلجية العاصفةالتي تعيشها العاصمة لندن، ولاحت للفريق فرصة محققة لتسجيل أول أهدافه بالمباراة عندما احتسب حكم المباراة ركلة جزاء لأرسنال بعد 7 دقائق من بداية الشوط الثاني، لكن دور التألق للضيوف جاء هذه المرة على الحارس إيدرسون الذي نجح في التصدي لتسديدة المهاجم الجابوني بيير إيمريك أوباميانج، لينجح إيدرسون في التصدي لثاني ركلة جزاء يتعرض لها في البريميرليج هذا الموسم (الأولى كانت في مباراة كريستال بالاس) ويتمكن في نهاية المباراة من الحفاظ على نظافة شباكه في الدوري للمرة ال12 هذا الموسم.

الفوز دفع مانشستر سيتي أكثر نحو تحقيق اللقب، فالفريق يتربع حاليًا على قمة الترتيب برصيد 75 نقطة وبفارق 16 نقطة عن أقرب ملاحقيه (مانشستر يونايتد – 59 نقطة) مع تبقي 10 جولات فقط على نهاية المباراة.

ووصلت أرقام مانشستر سيتي التهديفي في الدوري هذا الموسم إلى 82 هدف سجلهم الفريق بعد 28 جولة، وهو الرقم الذي يفوق إجمالي ما سجله الفريق في البريميرليج الموسم الماضي بأكمله بهدفين (الفريق سجل 80 هدف في 38 مباراة).

وأصبح موسم أرسنال يسير في إتجاه كارثي بعد ان تلقى الفريق خسارته التاسعة في الدوري هذا الموسم، والثالثة ضد مانشستر سيتي في مختلف البطولات (مباراتي الدوري ونهائي كأس كاراباو) متلقيًا خسارة اجمالية من مانشستر سيتي بإجمالي نتيجة 9-1.

ويعيش أرسنال ومدربه أرسين فينجر عام كارثي في 2018، حيث لم يخسر أي فريق من بين فرق البريميرليج ال20 خلال عام 2018 في مختلف البطولات أكثر من أرسنال (الفريق خسر 7 مباريات خلال العام الحالي في مختلف البطولات).

المصدر المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق