شركات أمن إلكترونى تُحذر من موجة هجمات جديدة خلال 2018

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد

حذرت شركات متخصصة فى الأمن الإلكترونى، من موجة جديدة للهجمات الإلكترونية التى تستهدف الأفراد والمؤسسات خلال العام الجارى، عبر برامج خبيثة ومتطورة تعتمد على ثغرات فى عدد كبير من الأجهزة، تتمثل فى الأجهزة المحمولة والمكتبية والطابعات، بالإضافة إلى خداع المستخدمين على شبكات ومواقع التواصل الاجتماعى بالضغط على روابط بعينها.

وكشفت شركة أفاست، عن حملة جديدة يقوم بها مجموعة من القراصنة المجهولين، تعمل على خداع المستخدمين من خلال حسابات وهمية على موقع التواصل الاجتماعى « فيس بوك»، بالإضافة إلى استخدام ما يعرف باسم «الهندسة الاجتماعية»؛ لجذب الضحايا المحتملين لتحميل برامج تجسس خبيثة على هواتف الأندرويد.

ووفقًا للباحثين الأمنيين فى الشركة، الذين كشفوا عن الهجمات الجديدة، نشر القراصنة برامج التجسس التى يطلق عليها اسم «Tempting Cedar»، عن طريق حسابات مزيفة على فيس بوك، تعمل على إقناع الأهداف بالضغط على روابط بعينها، مشيرين إلى أن معظم الضحايا المتضررين من الشرق الأوسط.بينما نشرت كاسبرسكى لاب، تقريرًا بحثيًا عن البرمجية الخبيثة المتقدمة التى تستهدف الأجهزة المحمولة، وهى تروجان Skygofree، القادر على سرقة رسائل تطبيق «واتساب»،كما اكتشفت الشركة ثغرات أمنية عديدة فى كاميرات ذكية شائعة تُستخدم عادةً فى أنظمة مراقبة الأطفال وفى المراقبة الأمنية للمكاتب والمنازل.

من جانبه قال غريب سعد باحث أمنى أول لفريق البحث والتحليل العالمى بشركة كاسبرسكى، فى تصريحات خاصة، إن 50% من مستخدمى الأجهزة الإلكترونية والإنترنت معرضون للهجمات الإلكترونية على مستوى العالم، مؤكدًا على أن القدرة على تأمين الأشخاص تعتمد على مدى استعداد هؤلاء الأشخاص وقدرتهم على تبنى تطبيقات خاصة بالحماية والأمان.

وأكد على أن الثقافة المنتشرة فى بعض الدول، قد تتجه نحو تأخير الاعتماد على تلك التطبيقات مثل الدول الإفريقية والشرق الأوسط، التى تتدنى بها ثقافة المستخدمين نحو الاعتماد على التأمين، حتى فى الأجهزة الشخصية.

وأوضح سعد، أن نسب التعرض للاختراق فى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تصل إلى 15% من إجمالى عدد مستخدمى الإنترنت.

من جانب أخر قالت شركة إتش بى، أن 61% من المؤسسات على مستوى العالم حدث لها اختراق واحد للبيانات على الأقل من خلال أعمال الطباعة فى العام الماضى، وتُشير تقديرات الشركة إلى أن أقل من 2% فقط من مئات ملايين طابعات الشركات فى جميع أنحاء العالم مجهزة بأدوات الحماية.

المصدر المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق