مؤتمر «الفن الإسلامي في مواجهة التطرف» بمكتبة الإسكندرية

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قال الدكتور مصطفى الفقي؛ مدير مكتبة الإسكندرية، إن الفن الإسلامي ينطق بالتسامح والسلام، وأنه يتمتع بالغنى والثراء الذي يجعله من أهم أدوات محاربة الإرهاب والتطرف جاء ذلك في افتتاح مؤتمر «الفن الإسلامي في مواجهة التطرف» الذي تنظمه مكتبة الإسكندرية في الفترة من 21 إلى 23 مارس الجاري.

وأكد أن مكتبة الإسكندرية تكرس كافة جهودها لمحاربة الفكر المتطرف من خلال العمل الثقافي والتنويري والتوعوي، مشيرًا إلى أن المكتبة قد نظمت في بداية هذا العام مؤتمرًا عن دور الأدب في محاربة التطرف. كما أن مكتبة الإسكندرية تركز جهودها على الأطفال والشباب، وتقدم العديد من البرامج والمبادرات التي تحارب الفكر المغلوط بالوسطية والاعتدال.

وقال الدكتور خالد عزب؛ رئيس قطاع المشروعات والخدمات المركزية بمكتبة الإسكندرية، إن هذا المؤتمر يأتي في إطار برنامج مكتبة الإسكندرية لمواجهة التطرف بالثقافة والفن والأدب. ويشارك في المؤتمر باحثون من ثلاث عشرة دولة من أوروبا وآسيا وإفريقيا، ويدعمه المجلس الدولي للمتاحف والمنظمة الإسلامية للتربية والثقافة والعلوم.

ولفت «عزب»، إلى عدد من المشروعات التي تتعاون فيها مكتبة الإسكندرية مع جهات مختلفة كوزارة الآثار ومحافظة القاهرة، وكان آخرها مشروع «حكاية شارع» بالإسكندرية بالتعاون مع جهاز التنسيق الحضاري ومحافظة الإسكندرية، والذي يهدف إلى الحفاظ على تراث مدينة الإسكندرية ومبانيها التاريخية.

وشارك في افتتاح المؤتمر كل من الشيخة مي بنت محمد آل خليفة، رئيس هيئة البحرين للثقافة والآثار، والدكتورة ريجينا شلوتز؛ ممثل رئيس الأيكوم الدولي، والدكتور مصطفى أمين؛ مساعد وزير الآثار، وحمدان الكعبي ممثل هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام.

وقالت الشيخة مي بنت محمد آل خليفة إن المؤتمر يأتي في وقت تتعرض فيه المتاحف والمعارض والمواقع الأثرية للتدمير والخراب، مؤكدة أن الثقافة هي أهم فعل مقاومة يمكن أن نواجه به التطرف والإرهاب. وتحدثت عن أهمية المحافظة على ذاكرة المكان والاهتمام بالمواقع الأثرية في المجتمعات العربية وحمايتها من أعمال الهدم والتخريب، مشددة على ضرورة وضع قوانين تحد من هذا التدمير.

وأكدت أن دولة البحرين تعد مثالاً ناجحًا على قدرة الثقافة على مواجهة التطرف، فهناك منطقة في المنامة تضم خمسة أديان وتحتضن مبانيهم الأثرية والتاريخية. وشددت على أهمية دور المسئولين في الاستماع لتوصيات المختصين والدفع بها لاستمرارية الثقافة والحفاظ على ملامحها الأدبية والفنية والتاريخية.

وفي كلمته، وقال الدكتور مصطفى أمين؛ مساعد وزير الآثار، إن مكتبة الإسكندرية تقود مسيرة تهدف إلى محاربة الإرهاب والتطرف الذي يعرقل التقدم والازدهار في بلادنا. وأكد أن للفن دور رائد في تغيير سلوك الإنسان ومحاربة الإرهاب الجبان وتهذيب الروح من أجل إزالة الحواجز واحترام وقبول الآخر. كما أن الفنون الإسلامية تمنح الناس فضاءً مشتركًا للتعايش وتوحد البشر الذين مزقتهم الانحيازات السياسية أو الأفكار الدينية المغلوطة.

وتحدثت الدكتورة ريجينا شلوتز؛ ممثل رئيس الأيكوم الدولي، عن أهمية المتاحف ودورها في الحفاظ على الثقافة والتراث الماضي والحاضر، ومساعدة الإنسان على التعرف على ثقافته والاعتزاز بهويته، إلى جانب التواصل والتفاعل مع الثقافات والحضارات الأخرى.

وأكدت أن العالم يواجه عدد كبير من التحديات؛ أهمها التفسير الخاطئ لجميع الأديان الذي أدى إلى انتشار الأفكار المتطرفة، إلى جانب انعدام الثقافة وضياع الهوية، مما نتج عنه تدمير وهدم التراث.

وقالت إن الفن والتراث الإسلامي من أهم أدوات محاربة التطرف، مشددة على أهمية زيادة الاهتمام به وتعزيز والتواصل والتفاعل بين أصحاب التقاليد المختلفة في العالم الإسلامي. كما شددت على أهمية التربية والتثقيف المتحفي بين الأطفال للتعرف على تاريخهم وتراثهم وحماية ثقافتهم من الضياع.

من جانبه، قال حمدان الكعبي ممثل هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام إن التطرف بدأ في الانهزام أمام الثقافة والفنون التي تزخر بها أمتنا العربية، مؤكدًا أن الثقافة أداة مؤثرة وقوية قادرة على هدم الأفكار الهدامة، كما أن الفن الإسلامي هو أكبر مثال على التسامح، فهو يتمازج مع الفنون والحضارات الأخرى. وقال إن نهضة مصر الثقافية أثرت في عدد كبير من الدول العربية، معتبرًا مصر متحف وطني كبير، ويجب استغلال فنها وجمالياتها لتثقيف الشباب العربي عن الفن والأدب والآثار.

المصدر المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق