قاتل والدته وشقيقه في إمبابة: «الجن طالبني بقتلهما»

بوابة فيتو 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
أمرت نيابة شمال الجيزة بإشراف المستشار مدحت مكي، القائم بأعمال المحامي العام الأول لنيابات شمال الجيزة الكلية بإيداع مدرب كاراتيه متهم بقتل والدته وشقيقه التوءم بمنطقة إمبابة في شهر رمضان الماضي مستشفى الأمراض العقلية لبيان مدى صحة قواه النفسية وقت ارتكاب الجريمة، وقررت النيابة إخضاعه للملاحظة الطبية 45 يوما.

وصدر قرار النيابة بإيداعه مستشفى الأمراض العقلية لبيان مدي إدراكه بعد هذيانه بأقوال غير منطقية أثناء التحقيقات حيث قرر أن "الجن" وراء ارتكابه الجريمة وأن أسرته كانت تقوم بأعمال وسحر له مما أدي لإصابته بحالة اكتئاب، وأثناء التحقيقات طلبت شقيقته عرضه على طبيب نفسي بعدما كان منعزلا عنهم في المنزل وكان يقرأ كتبا في السحر والشعوذة.

وكانت بداية الجريمة عندما أبلغ أهالي عزبة الصعايدة قسم شرطة إمبابة بقتل شاب لوالدته وشقيقه وإصابة والده فانتقلت قوة على رأسها العميد أيمن الحمزاوي مفتش مباحث قطاع شمال الجيزة، والمقدم محمد ربيع رئيس مباحث قسم إمبابة.

وتبين أن المتهم احتجز نفسه داخل غرفة نوم بالشقة بجوار جثتي شقيقه ووالدته حاملا في إحدي يديه سلاح الجريمة وفي الأخرى "شومة" مهددا كل من يحاول الاقتراب لإلقاء القبض عليه، وظل الأمر لساعات حتى لجأت أخيرا قوات المباحث إلى "غاز أعصاب" تم رشه على وجه المتهم لتخديره وفور فقدانه الاتزان تمت السيطرة عليه وضبطه.

وكشفت التحريات التي أجريت برئاسة اللواء إبراهيم الديب مدير الإدارة العامة للمباحث أن المتهم "محيي. ر. م"، 31 سنة كان يعمل مدرب كاراتيه بنادي الزمالك وترك العمل منذ قرابة شهر مما أصابه بحالة اكتئاب وحالة من الاهتزاز النفسي دفعته لحمل سكين بصورة دائمة بين طيات ملابسه.

وتبين أنه بعد الإفطار بدقائق وقعت مشادة كلامية بينه وبين شقيقه التوءم بسبب دخوله لغرفته دون استئذان أثناء تأديته للصلاة حيث اصطدم به شقيقه فخرج المتهم من الصلاة دون إكمالها ونشبت بينه وبين شقيقه مشادة كلامية فدفعه شقيقه ما أثار غضب المتهم وأخرج السكين من بين طيات ملابسه وسدد طعنة إلى شقيقه بالظهر الذي استدار لحماية نفسه فعاجله بطعنتين بالصدر والبطن.

وأضافت التحريات التي أجريت بقيادة اللواء هشام العراقي مساعد وزير الداخلية لأمن الجيزة أن والدة المتهم اسرعت تجاه الغرفة بعد تعالي صوت شقيقه القتيل وحاولت إبعاده عنه فغرس السكين بصدرها فأصابها بالقلب ثم انهال عليها بعدة طعنات وأثناء محاولة والده انتزاع السكين من يديه ضربه بها في رأسه فأصابه بجرح قطعي.

وانتقلت نيابة إمبابة برئاسة المستشار باهر حسن إلى مسرح الجريمة لإجراء المعاينة التصويرية وتبين أن الشقة مكونة من غرفتين وصالة وإحدي الغرفتين يوجد بها جثة شقيق المتهم التوءم ووالدته "نورا. م" 67 سنة.

وتبين وجود آثار دماء بأنحاء الغرفة وقام خبراء الأدلة الجنائية برفع الآثار البيولوجية للجريمة، وحرزت النيابة 3 كتب من أعلي مكتب المتهم وتبين أنها كتب عن السحر والشعوذة، وبمواجهته بالجريمة أقر بارتكابها فوجهت له النيابة تهمة القتل العمد لوالدته وشقيقه والشروع في القتل لوالده وأمرت بحبسه 4 أيام على ذمة التحقيقات.

وقال "ماجد. م" أحد السكان بالعقار الذي شهد الجريمة، إن المتهم كان انطوائيا ويذهب إلى أحد المساجد غير المعلومة للصلاة بها، ولا يلقي السلام على أي شخص، ثم انقطع عن النزول من المنزل لأكثر من شهر، وزاره قبل الجريمة عدد من الشيوخ ملتحين وطلبوا لقاء المتهم فذهب أخوه إلى حجرته لإخباره فاشتد الكلام بينهما وأخبره المتهم أنه لا يريد رؤية أحد من هؤلاء الأشخاص، ثم قام المتهم بقتل شقيقه ووالدته بعد محاولتها إنقاذ ابنها، ثم قام المتهم بالاعتداء على والده وضربه بالسكين في جبينه.

المصدر بوابة فيتو

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق