الحميدي: الأمر السامي يمهد لتمكين المرأة مع مراعاة الضوابط الشرعية

جريدة الرياض 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أشاد عضو مجلس الشورى صالح بن عبدالعزيز الحميدي بأمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- التاريخي باعتماد تطبيق أحكام نظام المرور ولائحته التنفيذية -بما فيها إصدار رخص القيادة- على الذكور والإناث على حد سواء، ومنح وقت كاف لوضع الضوابط الكفيلة بالحد من أي سلبيات قد تؤثر على خصوصية مجتمعنا السعودي أو قد تخلخل قيمه الثابتة، التي تراعي خصوصية المرأة السعودية.

وقال: إن هذا الأمر السامي الكريم يمهد لتمكين المرأة السعودية للحصول على رخصة قيادة مع مراعاة الضوابط الشرعية التي تحفظ لها حقوقها في هذا الشأن، إن هذا القرار سيمثل نقلة تاريخية تعيد للأذهان إقرار الدولة -رعاها الله- البدء بتعليم المرأة بالمدارس الرسمية في بداية الثمانينيات الهجرية.

وألمح الحميدي بتنويه الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء بالأمر السامي الكريم، والذين أكدوا أن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -أيده الله- بما قلّده الله من مسؤوليات في رعاية مصالح بلاده وشعبه، وحراسة قيمه الإسلامية، ومصالحه الشرعية والوطنية، لا يتوانى في اتخاذ ما من شأنه تحقيق مصلحة بلاده وشعبه في أمر دينهم ودنياهم"، وإن علماء الشريعة كافة قرروا أن تصرف الراعي على الرعية منوط بالمصلحة.

وتابع: على ذلك يكون الغرض من تصرفات ولي الأمر الاجتهادية تحصيل المصالح وتكميلها، ودرء المفاسد وتقليلها، وعلى ذلك أيضاً فإن ولي الأمر يختار في كل قراراته، الأصلح والأنفع والأيسر، وإن البيان أفاد أن فتاوى العلماء كافة فيما يتعلق بقيادة المرأة للمركبة انصبت على المصالح والمفاسد، ولم تتعرض للقيادة ذاتها التي لا يحرمها أحدٌ لذات القيادة؛ ومن ثَمَّ فإن ولي الأمر عليه أن ينظر في المصالح والمفاسد في هذا الموضوع، بحكم ولايته العامة، واطلاعه على نواحي الموضوع من جهاته كافة، بما قلّده الله من مسؤوليات، وبما يطلع عليه من تقارير.

المصدر جريدة الرياض

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق