حرب المخدرات

جريدة الرياض 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

شكراً وتقديراً لوزارة الداخلية بكافة قطاعاتها وخصوصاً تلك التي تعنى بمكافحة المخدرات، وعلى رأسها صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف وزير الداخلية -حفظه الله- على ما تقوم به من جهد جبار من أجل حماية المجتمع وخاصة فئة الشباب لحمايتهم من الوقوع في شِباك المهربين والمروجين ومن خلفهما ممن لا يريد الخير لمجتمعنا، وللبشرية جمعاء.

لم تعد الأهداف الربحية هي الأساس في تهريب وترويج المخدرات فهناك أهداف أكبر من ذلك بكثير تقف وراءها دول ومنظمات أهدافها تقويض مجتمعنا، فمن يرى آلاف الأطنان والكيلوغرامات من مختلف أنواع المخدرات والتي يتم ضبطها بشكل يومي عبر منافذ المملكة، يدرك بلا شك المؤشر والنذير الخطر الذي يهددنا، لأن الأمر لم يعد مجرد تهريب وترويج، بل تعدى ذلك إلى أن أصبح حرباً موجهة وخفية تقودها دول سيئة السمعة والسلوك تستهدف بها فئة الشباب لإغراقهم في مستنقع الإدمان.

في كل مناسبة توضح الجهات المسؤولة عن مكافحة المخدرات في بلادنا، من أن المخدرات المهربة للمملكة تُصنع خصيصاً في مصانع سرية، معلوم للمكافحة مواقعها، وتمثل كمياتها المضبوطة داخل الوطن الثلثين من معدل المخدرات في دول العالم، وهدف المصنعين ليس مادياً، بل تدميرياً لشباب الوطن، وهذا ليس بمستغرب على دول تزعمت قائمة تصنيع وترويج وتهريب المخدرات بين الدول، ما جعلها تكتسب ماضياً أسود ضد الإنسانية جمعاء، فهي تحاول إغراق الدول -التي تختلف معها سياسياً- بالمخدرات كجزء من مخطط مدروس وممنهج طويل المدى تستهدف به الفئة العمرية الأكثر قبولاً للسقوط في براثن تلك الآفة.

نسأل الله أن يحمي شبابنا وشباب العالم أجمع من آفة المخدرات ليسهموا في البناء والتنمية لبلدانهم وليعم السلام في كل أرجاء العالم.

المصدر جريدة الرياض

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق