سيدة تطلب الخلع: «بيحب الفلوس أكثر مني والأكل وجبة واحدة في اليوم»

بوابة فيتو 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

حكاية «المسن الباكي» بمحكمة الأسرة.. «عم محمد»: مراتي طلبت الخلع بعد 25 سنة زواج.. يؤكد: هانت عليها العشرة ومقدرتش تستحمل مرضي.. تعبت من مرمطة المحاكم.. وأصبحت وحيدًا أنتظر الموت

«مقدرتش أستحمل أكتر من شهر معاه، ونطيت من شباك البيت بسبب بخله».. بهذه الكلمات الممزوجة بالألم، بدأت سيدة في أواخر عقدها الثاني، تروي تفاصيل حكايتها مع زوجها، وقفزها من الشرفة هروبًا من بخله حتى رفعها دعوى خلع ضده.

قالت «غادة» من محكمة الأسرة: «لم يمر على زواجنا أكثر من شهر، ولكنه مر كأنه مئات السنين، كل يوم بمثابة سنة من العذاب والبخل الشديد، وهذا ما اكتشفته بعد الزواج، لو أعرف أنه بخيل كدا مكنتش فكرت أتجوزه من الأول».

وذكرت: «من أول يوم بعد الفرح اكتشفت بخله وحرصه الشديد، لم ينتظر حتى يمر أول يوم من الفرح، وظل يسألني عن الفلوس ومن أعطاني وأخذ كل ما معي، يومها لم أتخيل أنه سيقوم بذلك حتى لم ينتظر يمر هذا اليوم بما فيه من تعب وإرهاق، يومها عرفت أنه يحب الفلوس أكثر من أي شيء آخر».

وأضافت: «معاملته معي كانت عبارة عن إعطائه كل ما يأتي لي من فلوس، غير طلباته التي لا تنتهي وخاصة من عائلتي، كل شوية يقولي هاتيلي فلوس من أهلك أمال أنا متجوزك ليه ماهو علشان فلوسهم».

وتابعت: «عندما سمعت هذه الجملة للمرة الأولى كانت صدمة بالنسبة لي، ظللت يومين لا أتحدث ولا أتناول الطعام لم أتخيل إنني في يوم ما أتزوج الشخص الذي أختاره يكون هكذا تزوجني من أجل مال أهلي، غير أنه يقوم بحساب كل شيء النوم له وقت بعد غروب الشمس حتى لا نستهلك كهرباء».

وأضافت في نهاية حديثها: «وبالنسبة للطعام هو وجبة واحدة فقط صباحا والوجبة الثانية عند أهلي، أنا مش متعودة على العيشة دي ولا أهلي ربوني كدا، حسيت أن السجن أرحم منه على الأقل هعرف آخد إفراج إمتى، لكن جوازي معرفش هينتهي إمتى، لذلك قفزت من شرفة المنزل ولحسن لحظي أننا في الطابق الأول، ولأنه لا يترك معي مفتاح البيت فعلت ذلك، وقررت أرفع عليه دعوى الخلع هروبًا منه».

المصدر بوابة فيتو

أخبار ذات صلة

0 تعليق