آل الشيخ: المملكة تدعم السلام في العالم أجمع

جريدة الرياض 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

يشارك وفد من مجلس الشورى برئاسة رئيس المجلس الشيخ د. عبدالله بن محمد آل الشيخ في أعمال الاجتماع الثاني للمجلس التنفيذي لاتحاد البرلمانات الآسيوية، وفي الاجتماع العاشر للجمعية العمومية للاتحاد المنعقد في إسطنبول تحت رعاية الرئيس رجب طيب إردوغان رئيس الجمهورية التركية، بعنوان (استدامة التنمية والسلام في آسيا) الذي تم اختياره موضوعاً رئيساً للاجتماع البرلماني الآسيوي.

وأكد د. آل الشيخ في أهمية الدورِ الذي يقوم به مجلس الشورى لتعزيز التعاون البرلماني الآسيوي مما يعكس المكانة التي تتبوؤها المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -يحفظه الله- على المستويين الإقليمي والدولي لدعم السلام والاستقرار في القارة الآسيوية والعالم أجمع.

وأشار إلى الدور المهم الذي تقوم به المملكة لدعم السلام والتنمية المستدامة بما يحقق الأمن والاستقرار في العديد من دول العالم من خلال مجالات التنمية بمحاورها الثلاثة الاقتصادية، وحفظ الموارد الطبيعية البيئية، والتنمية الاجتماعية وتحقيق الرفاه للأجيال الحاضرة والمستقبلية، منوهاً بحجم الدعم الذي قدمته المملكة لمختلف دول العالم مما جعلها تحتل المرتبة السادسة ضمن قائمة أكبر عشر دول مانحة للمساعدات الإنمائية في العالم، طبقاً لإحصاءات منظمة الأمم المتحدة، حيث تجاوز إجمالي ما أنفقته على برامج المساعدات الإنسانية خلال الأربعة عقود الماضية مبلغ (115 مليار دولار) استفاد منها أكثر من 90 دولة في العالم.

وقال د. آل الشيخ: إن المملكة عززت جهودها الإنسانية في العالم بإضافة مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية وحصولها على الموافقة الدولية للانضمام بصفة مشارك إلى لجنة المساعدات الإنمائية لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (باريس -OECD) التي تعد أكبر تجمعاً للدول المانحة في العالم. وأعرب عن الأمل في أن تخرج الاجتماعات بنتائج تعزز مسيرة الاتحاد البرلماني الآسيوي وتعمق التعاون بين الدول الآسيوية خدمة لمصالح شعوبها، وللسلام والأمن الإقليمي والدولي، وتشجع على فتح آفاق جديدة من العلاقات بين جميع الدول الآسيوية.

وسيلقي د. آل الشيخ كلمة أمام الاجتماع تتضمن دور المملكة وجهودها السياسية والاقتصادية لدعم السلام والاستقرار الإقليمي والعالمي ومواقفها من الأحداث العالمية والإقليمية، ودورها البارز في مكافحة الإرهاب، بالإضافة إلى الدور الإنساني للمملكة المتمثل في عمليات الإغاثة للشعوب المنكوبة في شتى أقطار العالم.

ومن المقرر مناقشة تقرير اجتماع المجلس التنفيذي الثاني، وتقرير أمين عام الجمعية البرلمانية الآسيوية عن أعمال الجمعية، والنظر في التوصيات في الجلسة العامة للاعتماد، وإعادة التأكيد لترشيح لمنصب نائب رئيس للجمعية البرلمانية الآسيوية في 2018، بالإضافة إلى انتخاب رؤساء الجلسة العاشرة وجملة من الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال تتعلق بتعزيز التعاون بين الاتحاد وحكومات الدول الأعضاء.

يشار إلى أن اتحاد البرلمانات الآسيوية تأسس في سبتمبر 1999، وتحول مسمى الاتحاد من (اتحاد البرلمانات الآسيوية من أجل السلام) إلى (اتحاد البرلمانات الآسيوية) ويتكون من 42 برلماناً.

ويتولى رئاسة الاتحاد رئيس المجلس أو البرلمان المستضيف للجمعية العمومية لمدة عامين، في حين تعقد الجمعية العمومية اجتماعاً مرةً في كل عام.

المصدر جريدة الرياض

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق