أمير القصيم: المنطقة تتميز بمقوماتها الاقتصادية والبشرية

جريدة الرياض 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

استقبل صاحب السمو الملكي الأمير د. فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم، بمكتب سموه بديوان إمارة المنطقة، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن تركي بن فيصل بن تركي بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة القصيم، وأمين منطقة القصيم م. محمد المجلي، رئيس شركة معادن للألمنيوم م. عبدالعزيز الحربي، و27 خريجا من أكاديمية التمور.

ورحب أمير منطقة القصيم بالجميع، وأثنى على العمل المقدم من قبل الأكاديمية لتأهيل الكوادر البشرية، مؤكداً سموه على ضرورة مواصلة العمل على استثمار تلك القيمة المضافة التي تمتلكها منطقة القصيم كونها عاصمة عالمية للتمور والتي تحتضن السوق الأكبر من نوعه بمبيعاته العالمية.

وقال أمير منطقة القصيم إن القصيم تتميز بمقوماتها الاقتصادية ومن الضرورة استثمارها، مشيراً إلى أن الميزة النسبية تتعاظم بقدر النجاح في إحداث تحولات صناعية وتقنية لتمكن من ترسيخ قاعدة إنتاجية لاقتصاد فاعل يساهم في إيجاد موارد اقتصادية متجددة ويوفر فرص عمل مجزية.

وأكد سموه إلى أن الدولة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله-، تضع نصب أعينها إيجاد اقتصاد متين يعود بالرفاه على المواطنين من خلال طرح المشروعات المبتكرة لاستثمار الميزة النسبية في مكونات اقتصادنا الوطني، وهو ما تعبر عنه رؤية المملكة 2030 في مختلف أطروحاتها.

وقدم أمير منطقة القصيم شكره لأمانة المنطقة ولشركة معادن وللقائمين على أكاديمية التمور لتأهيل الشباب، مثنياً في ذات الوقت على دور شركة التعدين العربية السعودية "معادن" التي دعمت ورعت البرنامج، مؤكداً أن مثل هذه الشراكة، تؤكد التجانس بين مختلف القطاعات والجهات، بهدف تحقيق خطط الدولة في التنمية الشاملة، متأملاً من كافة مؤسسات القطاع الخاص، تقديم البرامج المجتمعية المستدامة والتي ستنعكس في نهاية المطاف على المجتمع.

ثم قدم سموه شهادات التخرج لـ 27 خريجاً من الأكاديمية بعد أن أنهوا كافة المتطلبات التدريبية والتأهيلية للعمل في تجارة التمور، وكرم سموه اللجنة الإشرافية وأعضاء فريق العمل بمهرجان التمور بمدينة بريدة، بالإضافة إلى تقديم درع تذكاري لشركة معادن تسلمه م. الحربي.

المصدر جريدة الرياض

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق