وزير خارجية إسبانيا: نعتز بإنجازات مركز الملك عبدالله للحوار بين أتباع الأديان

جريدة الرياض 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

استقبل وزير الخارجية الإسباني ألفونسو داستيس، الأمين العام لمركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات في فيينا فيصل بن معمر، الذي يزور مدريد للتنسيق مع الدول المؤسسة للمركز، وإطلاعهم على إنجازاته وبرامجه الحالية وخططه المستقبلية للعمل على ترسيخ قيم الحوار والتعايش واحترام التنوع لبناء السلام، خصوصًا أن إسبانيا إحدى الدول المؤسِّسة للمركز جنبًا إلى جنب مع المملكة وجمهورية النمسا، بالإضافة إلى الفاتيكان كعضو مؤسس مراقب.

وخلال الزيارة، أطلع الأمين العام للمركز، وزير خارجية إسبانيا على فعاليات وأنشطة المركز الحالية والمستقبلية، وقدَّم عرضًا مختصرًا لبرامج المركز مع شرح عن استراتيجيته في تطبيق رؤيته المتضمنة تعزيز دور الأفراد والقيادات والمؤسسات لمساندة صانعي السياسات لتعزيز قيم الحوار وترسيخ التعايش واحترام التنوع تحت مظلة المواطنة المشتركة عبر إقامة منصات حوار للتواصل وبناء برامج عملية تؤدي إلى تفعيل دور فئات المجتمع للتعاون فيما بينها وإقامة برامج تدريبية على شبكات التواصل لتفعيل دور المؤسسات الدينية في بناء السلام.

واستمع وزير الخارجية الإسباني إلى شرح موجز لأبرز اللقاءات والمشروعات التي نفذها المركز في مناطق متنوعة من أوروبا والمنطقة العربية وإفريقيا الوسطى ونيجيريا وميانمار، كما أطلعه على التقارير والإصدارات الخاصة بمسيرة الحوار بين أتباع الأديان والثقافات لتعزيز المشتركات الإنسانية ومساعدة اللاجئين ودعم مشروعات بناء السلام؛ والتعريف بمهامه ورسالته، في تعزيز التعاون القائم حاليًا بين المركز ونظيراته من المنظمات والمؤسسات العالمية ذات العلاقة، مؤكدًا على سعي المركز لمد جسور الحوار بين الأفراد والمؤسسات والقيادات الدينية وصانعي السياسات؛ وفق توجيهات ودعم مجلس إدارة المركز المكون من قيادات دينية متنوعة.

من جانبه، عبّر وزير الخارجية الإسباني داستيس، عن بالغ تقديره لما تحقق من إنجازات خلال مسيرة المركز لتعزيز قيم الحوار والتعايش وبناء السلام، مثمنًا جهود المملكة وجمهورية النمسا والفاتيكان وأعضاء مجلس الإدارة والعاملين في المركز، مؤكداً دعم مملكة إسبانيا لأعمال المركز واعتزازها بمسيرته وإنجازاته التي تحققت على أرض الواقع.

كما قدم التهنئة للمركز والعاملين فيه على حصوله على جائزة إفريقيا للسلام عام 2018، بناءً على الجهود المتنوعة لإقامة منصات حوار لتعزيز دور الأفراد والمؤسسات الدينية في مساعدة صانعي السياسات، وإطلاق شبكة تواصل بين القيادات الدينية المتنوعة وإقامة برامج تدريبية على شبكات التواصل الاجتماعي لتعزيز مساهمة المؤسسات الدينية في ترسيخ التعايش وبناء السلام.

المصدر جريدة الرياض

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق