ثلاث قصص لأطفال قتلوا بطريقة بشعة بغرض السرقة خلال يناير

بوابة فيتو 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
انتشرت في الآونة الأخيرة حوادث خطف الأطفال وقتلهم وسرقة التوك توك الذي يستقلونه، وشهد شهر يناير أكثر من واقعة، وخلال السطور التالية ترصد "فيتو" أبرز ثلاث قصص لأطفال قتلوا بطريقة بشعة على يد سفاحين بهدف السرقة..

قتل من أجل الهيروين
خيم الحزن الشديد على أهالي عزبة المقلة التابعة لمركز منيا القمح بمحافظة الشرقية، بعد تشييع جثمان الطفل أحمد رفعت عبد العزيز، 15 سنة - بالصف الثالث الإعدادي، في جنازة كبيرة أبكت الكبير قبل الصغير، حزنًا على الطريقة البشعة التي قتل بها الطفل، الذي يحظى بحب الجميع لكفاحه وأخلاقه واجتهاده في دراسته.

وتوصل ضباط البحث الجنائي بمديرية أمن الشرقية، لكشف غموض اختفاء الطفل في أقل من 48 ساعة، حيث عثر عليه مقتولا بأرض زراعية بقرية السعدية مركز بلبيس، وتبين قيام شابين باستدراجه لتوصيلهما وقاما بقتله وسرقة التوك توك وبيعه بـ 2000 جنيه لشراء الهيروين.

الجار القاتل
والقصة الثانية أحداثها لم تقل بشاعة عن الأولى، حيث عثر على جثتي طفلين بمنطقة العياط بعد أيام من اختفائهما، في حالة تعفن ومدفوعتي بإحدى المناطق النائية بعد قتلهما على يد 3 متهمين ودفن جثتهما لسرقة التكاتك.

والضحية الأولى للطفل "وحيد" البالغ من العمر ١٢ عامًا، الذي كان يعمل على "توك توك" أحد الجيران؛ للبحث عن المال ومساعدة أسرته الفقيرة.

وبداية القصة المأساوية عندما خرج "وحيد" كعادته للعمل على الـ"توك توك"، ليعود آخر اليوم بأجرته ويعطيها لأسرته لتدبير أمور حياتهم المعيشية.. وفي يوم خرج الطفل طلبًا للرزق لكنه لم يعد، انتظرت أسرته العودة لتناول غدائه لكنه لم يأت فأصابهم القلق، وانتظروا حتى آخر اليوم دون فائدة، ذهبوا للبحث عنه ولم يجدوه.

وتقدمت الأسرة ببلاغ للشرطة التي تمكنت من ضبط ٣ عاطلين من بينهما أحد الجيران بالمنطقة، الذي اعترف بأنه استدرج الطفل بمساعدة المتهمين الآخرين بحجة توصيله وقاموا بخنقه حتى الموت ودفنوا جثته ثم باعوا التوك توك بمبلغ ٤٥٠٠ جنيه.

جريمة واحدة لا تكفي
والقصة المأساوية الأخيرة التي نسردها كان أبطالها هم نفس مرتكبي جريمة قتل "وحيد"، حيث وجدوا أن إزهاق روح واحدة غير كاف، وظلوا يبحثون عن الضحية الثانية، ولسوء حظ الطفل "محمود رفيق" الذي يبلغ من العمر ١٥ عامًا، أن يقع اختيار المجرمين عليه لتكرار سيناريو "وحيد"، فقاموا بخطفه ودفنه بإحدى المناطق النائية بقرية ميت حميدة بالعياط لسرقة التوك توك.

والمجني عليه من أسرة فقيرة، ذهب إلى عمله لكنه لم يعد إلى المنزل، وحررت أسرته محضرًا باختفائه، وبعد مرور ٤٠ يومًا على اختفائه عثر رجال المباحث على جثته في حالة تحلل ومدفونة بإحدى المناطق النائية بقرية ميت حميدة.

وبعمل التحريات تبين أن وراء الواقعة المتهمين الثلاثة، وهم "أيمن.م"، "عبده.أ"، "أحمد. م"، وبمواجهتهم اعترفوا بارتكاب واقعة قتل الطفلين بغرض السرقة.

وأقر المتهمون بتكوينهم تشكيلا عصابيًا لقتل الأطفال سائقي التكاتك ودفن جثثهم حتى لا تعثر عليهم الشرطة وتكتشف جريمتهم، ثم بيع التكاتك وتقسيم ثمنها.

وتحرر المحضر اللازم بالواقعتين وتولت النيابة التحقيق والتي أمرت بحبسهم ٤ أيام على ذمة التحقيق.

المصدر بوابة فيتو

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق