القوات العراقية تسيطر على مناطق جديدة بالموصل القديمة

الجزيرة نت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قالت مصادر عسكرية عراقية إن قوات الجيش استعادت مناطق جديدة بالمدينة القديمة في الجانب الغربي للموصل والتي كانت تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية، في حين تتواصل الاشتباكات مع عناصر التنظيم في آخر معاقلهم بالمدينة وفق المصادر العراقية.

وقال الملازم أول بالجيش العراقي فائق ضرغام السامرائي لوكالة الأناضول إن الجيش سيطر على حي الفاروق الثانية في الموصل القديمة، بينما حررت قوات مكافحة الإرهاب سوق الشعارين، ومنطقتي النبي جرجيسن وعبد خوب غرب المدينة.

ويأتي هذا التقدم بعد استعادة مواقع الجمعة حول جامع النوري الكبير بالمدينة القديمة الذي شهد الظهور العلني الوحيد لزعيم التنظيم أبو بكر البغدادي في يونيو/حزيران 2014، وقد سيطرت القوات العراقية على موقعه الخميس.

من جهته، قال الملازم بقوات الرد السريع التابعة لوزارة الداخلية طلال الجبوري إن مسلحي التنظيم يدافعون عن آخر معاقلهم بالمدينة القديمة بالموصل، حيث بات القتال ينحصر في المناطق المحاذية لنهر دجلة الذي يعبر وسط الموصل ويشطرها إلى نصفين.

وأشار الضابط العراقي إلى أن سبعة من الجنود قتلوا خلال معارك الجمعة، في وقت قتل 23 مسلحا من تنظيم الدولة على الأقل.

وأضاف الجبوري أن القوات العراقية تواصل إجلاء المدنيين من مناطق النزاع إلى الأحياء الآمنة في جنوبي الموصل، تمهيدا لنقلهم إلى مخيمات النازحين على حد تعبيره.

المربع الأخير
وتقول المصادر العسكرية العراقية إن تنظيم الدولة بقي يسيطر على بعض المواقع بالمدينة القديمة بالموصل، إضافة إلى جيب صغير في حي الشفاء (شمال المدينة) يضم مجموعة أبنية طبية.

وأكد المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة أن المنطقة المتبقية تحت سيطرة التنظيم في المدينة القديمة لا تتجاوز مساحتها كيلومترا مربعا واحدا، بعد أن تمكنت من استعادة جامع النوري ومنارة الحدباء وأجزاء من منطقة السرجخانة.

من جهته، أكد قائد قوات مكافحة الإرهاب العراقية الفريق الركن عبد الغني الأسدي أن المتبقي من عناصر تنظيم الدولة بين مئتين وثلاثمئة مقاتل غالبيتهم من الأجانب، قائلا إنه في الأيام القليلة القادمة سيتم إعلان النصر النهائي على التنظيم.

وقال قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد جودت إن قوات الرد السريع ما زالت تقاتل لإكمال استعادة ما بقي من بنايات المجمع الطبي في حي الشفاء الملاصق للمدينة القديمة من الجهة الشمالية، من بينها بناية المستشفى الجمهوري وعدد آخر من المشافي التي تعرضت لدمار كبير.

وكانت القوات العراقية قد بدأت حملة عسكرية لتحرير الموصل في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، واستعادت الشطر الشرقي منها في يناير/كانون الثاني الماضي، إثر معارك شرسة. وشنت هجوما جديدا في فبراير/شباط الماضي لاستعادة الشطر الغربي من المدينة.

المصدر الجزيرة نت

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق