منطقة خفض توتر ثالثة في حمص وسط دولة سوريا برعاية روسية

بي بي سي BBC Arabic 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
الخميس 3 أغسطس 2017 01:34 مساءً بعض بلدات شمالي حمص كانت من أوائل المناطق التي سقط في أيدي المسلحين

قالت وزارة الدفاع الروسية إنها وافقت على إنشاء منطقة ثالثة لخفض التوتر في دولة سوريا مع من تصفهم بـ"المعارضة المعتدلة".

وستشمل المنطقة الجديدة، التي تقع شمالي مدينة حمص، 84 تجمعا يسكنها نحو 150 ألف شخص.

وقال إيغور كوناشينكوف، المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، إن "وحدات المعارضة السورية المعتدلة وقوات الحكومة ستوقفان إطلاق النار بالكامل بدءا من الساعة 12:00 بحسب التوقيت المحلي".

وأضاف كوناشينكوف أن موسكو وجماعات المعارضة توصلتا إلى الاتفاق على "التفاصيل العملية" لـ"منطقة خفض التوتر" في حمص في محادثات تمت في مدينة القاهرة في 31 يوليو / تموز.

وقال إن روسيا ستنصب الجمعة 4 أغسطس/آب نقطتي تفتيش حول حدود المنطقة، وثلاثة مراكز مراقبة، بحيث تضع خطا فاصلا بين قوات الحكومة ومسلحي المعارضة.

وهذه هي ثالث منطقة لخفض التوتر تُنشأ في دولة سوريا تطبيقا للمبادرة الروسية التي تهدف إلى وقف القتال بين قوات الحكومة السورية ومسلحي المعارضة في أربع مناطق.

وقد تعرض الجزء الشمالي من حمص الذي أنشئت فيه المنطقة إلى قصف قوات الحكومة وغارات جوية متقطعة.

وكانت البلدات الموجودة في تلك المنطقة من بين أوائل المناطق التي سقطت في أيدي مسلحي المعارضة في 2012 بعد اندلاع الانتفاضة السورية.

روسيا تنشر شرطة عسكرية في مناطق خفض التوتر في دولة سوريا

ووقعت روسيا الشهر الماضي اتفاقا مع الولايات المتحدة والأردن لوقف إطلاق النار في منطقة جنوبية في دولة سوريا، حيث تنشر روسيا الآن قوات شرطة عسكرية.

وتطبيقا لاتفاق ثان وقع مع مسلحي المعارضة في يوليو / تموز أنشأت روسيا نقطتي تفتيش وأربعة مراكز مراقبة في منطقة دمرها الصراع في الغوطة الشرقية قرب العاصمة دمشق.

ومن المفترض أن تنشأ منطقة رابعة لخفض التوتر - تطبيقا للخطة التي توصلت إليها روسيا وتركيا وإيران في محادثات السلام في كازاخستان، في إدلب شمال غربي دولة سوريا.

ولكن المفاوضات بشأن تلك المنطقة تعقدت بسبب المصالح المتعارضة للقوى الدولية.

كادر عاجل نيوز يشكركم لمتابعتكم الخبر

المصدر بي بي سي BBC Arabic

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق