صحف الإمارات عن زيارة تميم لإيران: حفل التآمر وبيعة للملالي

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اهتمت صحف الإمارات الصادرة، الخميس، بزيارة أمير قطر، تميم بن حمد لإيران ومشاركته يى تنصيب الرئيس الإيراني ووصفت ذلك بـ«حفل التآمر وبيعة تميم للملالي».

وقالت صحيفة «البيان» في افتتاحيتها تحت عنوان «إذا لم تستح» إن ذهاب أمير قطر إلى طهران ليشارك في مراسم تنصيب رئيسها في هذا التوقيت بالتحديد ينطبق عليه القول إ«ذا لم تستحِ فافعل ما شئت»، وأوضحت أن المشكلة هنا ليست في العلاقات القطرية- الإيرانية، التي كانت ولا تزال وطيدة ولم تشُبْها شائبة، ولم تتأثر بما تفعله إيران من دعم للانقلابيين في اليمن، ولا بما تفعله من تدخلات سافرة في شؤون جيرانها العرب وإثارتها للقلاقل والاضطرابات والفتن الطائفية في الدول العربية، ولكن جوهر القضية وعدم الاستحياء هنا يتمثل في أن- أمير قطر الذي لم يسبق له زيارة طهران من قبل- يختار هذه المناسبة وهذا التوقيت بالتحديد ليزورها ويشاركها احتفالاتها في حين أنه كان قبل الأزمة يشارك بقواته ضمن قوات التحالف العربي وكانت قواته الرمزية ترابط على الحدود بين السعودية واليمن.

واعتبرت الصحيفة أن «المسألة هنا ليست مجرد استفزاز قطري لمشاعر أشقائها العرب ولا هي عدم احترام للشهداء من أبناء دول الخليج العربي ومن بينهم قطريون والذين قتلهم الحوثيون بالسلاح الذي تمدّهم به إيران، والمسألة هنا أخطر بكثير لأنها تؤكد فضائح دعم قطر للحوثيين وتزويدهم بإحداثيات ومعلومات وتحركات قوات التحالف العربي الذي صرحت قطر بأنها أجبرت على المشاركة فيه، إنها خيانة الأشقاء وهل بعد الخيانة حياء؟».

بينما ذكرت صحيفة «الخليج» في افتتاحيتها تحت عنوان «تميم وروحاني.. حفل التآمر مستمر» أن «حضور الأمير تميم بن حمد، حفل تنصيب الرئيس الإيراني لمدة رئاسية ثانية المقرر، السبت، يعني أن حفل التآمر بين تميم وروحاني مستمر».

وأشارت إلى أن هذا تأكيدا جديدا على أن قطر ماضية، أبعد وأعمق، في خطواتها الاستفزازية غير المسؤولة وأن حضوره الشخصي يحقق أمل إيران في اختراق القرار الخليجي الموحد أو الذي يفترض أنه موحد.

أما صحيفة «الوطن»، فقالت تحت عنوان «بيعة تميم للملالي» إن حضور تميم حفل تنصيب حسن روحاني في إيران لولاية رئاسية ثانية ليس مستبعدا في ظل مواقف قطر العلنية التي جنحت لدرجة الغوص في الرمال المتحركة الإيرانية وتأكيدها أن علاقاتها مع طهران يجب أن تزداد وتكون أكثر قوة في الوقت الذي تعتبر إيران أن مواقف الدوحة فرصة لا يمكن أن تفوتها وهي الهادفة للتدخل وربط أي قوى أو نظام بأجندتها التدميرية للمنطقة والرامية إلى ضرب كل استقرار فيها.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق