الحويلة: لتكن ذكرى الغزو عظة وعبرة نضعها نصب أعيننا

kuawit 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

السبت 2017/8/5

المصدر : الأنباء

عدد المشاهدات 80

أكدت رئيس مركز الأسرة للاستشارات الاجتماعية والنفسية بكلية العلوم الاجتماعية جامعة الكويت د.أمثال هادي الحويلة انه في الذكرى السابعة والعشرين على الاحتلال العراقي الغاشم للكويت تلك الذكرى المؤلمة التي حفرها المعتدي الآثم على جدار ذاكرة الكويتيين واندحارها إلى غير رجعة بفضل الله وكرمه وثقة الكويتيين في أنفسهم وقيادتهم الحكيمة فعادت لسماء الكويت سلامها وصفاءها وبدأت تخطو خطواتها الثابتة نحو مسيرة النهضة والتقدم رافعة شعار التحدي لإثبات ذاتها على جميع المحافل العربية والدولية.

وأضافت: لعلنا استوعبنا هذا الدرس المؤلم من جار لنا كنا له السند والعون وقابل كل هذا بالجحود والنكران والغدر حينما تسلل بليل وقام باغتصاب أراضينا بدون وجه حق. وتشريد أهالينا لأغراض دنيئة ولأسباب مريضة، وطمعا في ثروات الكويت، ولا بد أن نتذكر في هذه الذكرى شهداء الكويت الأبرار الذين قدموا أرواحهم فداء لأرضهم وعرضهم وضربوا أروع الأمثلة في الفداء والتضحية وسجلوا أسماءهم بحروف من نور في سجل البطولة والتضحية، وكذلك المواقف المشرفة لشباب الكويت الذين أبلوا بلاء حسنا تجاه جحافل هذا المعتدي الآثم، وكبدوا العدو خسائر مادية ومعنوية جسيمة، وعادت الكويت بفضل الله وبفضل أبنائها الشرفاء وأشقائها وأصدقائها الذين وقفوا بجانب الحق وانحازوا له، عادت نظيفة بعد أن دنسها هؤلاء الغزاة الحاقدون، عادت طاهرة نقية، مرفوعة الرأس، عادت حرة أبية، عادت الكويت وعادت معها الروح.

وقالت الحويلة: لتكن هذه الذكرى ناقوسا يذكرنا جميعا كلما داهمنا النسيان لأنها قصة ستروى للأجيال القادمة، جيلا بعد جيل، ولتكن هذه الذكرى عظة وعبرة نضعها نصب أعيننا، تزيدنا ترابطا ووحدة وطنية نستمد منها القوة والإصرار والتحدي على مواصلة مسيرة البناء والتنمية لدولة كانت وستظل رمزا للإنسانية هي وشعبها وقائدها الوالد صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد وكل من هم على أرضها.

المصدر kuawit

أخبار ذات صلة

0 تعليق