"بي آوت كيو".. كذبة جديدة من دول الحصار

الجزيرة نت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تناقل متابعو وسائل التواصل الاجتماعي خبر إطلاق شبكة تلفزيونية جديدة وعدت بنقل جميع مباريات كرة القدم للدوريات الكبرى في العالم، غير أن عشاق الرياضة اكتشفوا سريعا زيف تلك الوعود واعتمادها على طرق غير قانونية للالتفاف على حقوق النقل التلفزيوني التي تملكها شبكة "بي إن سبورت" القطرية.

ووعد الإعلان -الذي تم تناقله بشكل مكثف عبر وسائل التواصل- بمنح المشتركين فرصة متابعة الدوريات الكبرى بمقابل مالي زهيد سنويا.

وتبين لاحقا أن العرض الجديد لا يعدو أن يكون موقع إنترنت يبث المباريات نقلا عن قنوات "بي إن سبورت" مع إخفاء شعار القناة القطرية وتعويضه بشعار آخر هو "بي آوت كيو".

وسقطت عدد من وسائل الإعلام بدول الحصار في الترويج لهذه القنوات المزيفة التي يعد نشاطها مخالفا للقانون، ويقع تحت طائلة المتابعة القانونية لانتهاكه الحق الحصري لبث المباريات الذي تمتلكه قنوات "بي إن سبورت".

 إطلاق القناة المزعومة واجه حملة قوية في مواقع التواصل (مواقع التواصل الإجتماعي)

وأثبتت الضجة الجديدة بشأن القنوات المزعومة فشل دول الحصار في الوفاء بوعود قطعتها لمواطنيها بإطلاق قنوات تنقل جميع الدوريات والمناسبات الرياضية الكبرى بمقابل مادي رمزي.

واستغلت دول الحصار فترة توقف الدوريات لإطلاق وعودها والتضييق على قنوات "بي إن سبورت" عبر قطع خدماتها ومنع مشتركيها من تجديد اشتراكاتهم.

غير أن عودة الدوريات للنشاط تدريجيا بداية من الأسبوع الحالي كشف -لمن لا يزال يثق في تلك الوعود- زيف ما تناقلته وسائل الإعلام بدول الحصار.

يُذكر أن شبكة "بي إن سبورت" تملك حصريا حقوق البث عبر التلفزيون والإنترنت لأهم الدوريات في العالم، وأبرز البطولات القارية والدولية وكأس العالم، وذلك لسنوات عديدة قادمة.

المصدر الجزيرة نت

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق