«نيويورك تايمز»: الجمهوريون سيتخلون عن «ترامب»

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

مع تراجع شعبيته إلى أدنى مستوياتها في استطلاعات الرأى يعمد الرئيس الأمريكى دونالد ترامب إلى حشد أنصاره الأكثر تأييداً له، سعياً لحماية رئاسته المهددة بالتحقيق المتشعب في التدخل الروسى وبمعارضة متزايدة في صفوف حزبه الجمهورى، وفشله في تحقيق العديد من الوعود التي قطعها على نفسه في الحملة الانتخابية.
ورصدت وسائل إعلام تحركات الحزب الجمهورى والأغلبية بالكونجرس في الحشد والتجهيز للانتخابات الرئاسية المقبلة بعيداً عن ترامب، في الوقت الذي لم يمض فيه سوى 6 أشهر على ولايته.

وأفادت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية: «تشكل حملة ظل جمهورية لانتخابات عام 2020، فيما تتزايد الشكوك حول ترامب». وأوضحت الصحيفة تنامى مساعى الحزب الجمهورى نحو الدفع بمايك بنس، نائب ترامب، في صدارة المرشحين لخوض السباق المقبل، فيما نقلت وسائل إعلام أمريكية مساعى «بنس» للاستعداد لتولى المنصب بعد رحيل ترامب المحتمل.

وشكَّل المدعى الخاص الذي يقود التحقيق في التدخل الروسى، روبرت مولر، هيئة محلفين كبرى مخولة بتوجيه اتهامات في إطار تحقيقه حول احتمال وجود تواطؤ بين فريق حملة ترامب وموسكو. وطلب المحققون، الذين يعملون لحساب «مولر»، أمس الأول، من البيت الأبيض تسليم وثائق تتعلق بمستشار الأمن القومى المقال مايكل فلين، بجانب تسجيل شهادات حول تلقيه أموالاً من الحكومة التركية سراً خلال الأشهر الأخيرة من الحملة الرئاسية.

وحذر ترامب على «تويتر» من تطورات التحقيق، مشيراً لتصريح أحد معلقى شبكة «فوكس نيوز» الأمريكية بأنه في حال استهدفت هيئة محلفين كبرى الرئيس أو عائلته، فستحدث «انتفاضة في هذا البلد». ويخشى بعض المحللين من أن يكون تأييد الرئيس لهذا النوع من الخطاب ينذر بأزمة دستورية خطيرة.

وأشاد ترامب بجهود وزير العدل جيف سيشنز في مكافحة تسرب معلومات سرية من البيت الأبيض على الرغم من الهجوم الحاد الذي شنه عليه، الشهر الماضى، بسبب تنحيه عن تحقيقات التدخل الروسى. وكتب ترامب على «تويتر»: «بعد سنوات من التسريبات، إنه لأمر جيد جداً أن نرى وزير العدل يتخذ إجراءات!».

وأضاف: «بالنسبة إلى الأمن القومى، كلما أظهرنا قسوة كان ذلك أفضل!». وكان «سيشنز» وعد باتخاذ إجراءات قوية ضد الموظفين الذين كشفوا لوسائل الإعلام معلومات سرية أو حساسة، بعد سلسلة تسريبات كان تأثير معظمها سلبياً على إدارة ترامب. وكان ترامب عبَّر مراراً عن غضبه إزاء التسريبات، منتقداً وزير العدل واتهمه باتباع موقف «ضعيف» بشأن هذه المسألة.

وأشار «سيشنز» إلى أنه ضاعف جهود التحقيقات ضد المتورطين في التسريبات، كاشفاً أن هناك 4 أشخاص، فيما أعلن مسؤول كبير بالإدارة الأمريكية أن البيت الأبيض قد يعين أحد كبار مساعدى ترامب وكاتب خطبه ستيفن ميلر في منصب مدير الاتصالات، وهو معروف بآرائه المتشددة حول الهجرة.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق