المبعوث الأممي يجري محادثات شرق ليبيا

الجزيرة نت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قال المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة إن لقاءه مع رئيس مجلس النواب بطبرق عقيلة صالح كان مثمرا وإيجابيا، وإنه لمس تمسكه بالثوابت التي تحكم العملية السياسية في البلاد.

والتقى سلامة أمس الأحد صالح في مدينتي القبة والبيضاء (شرقي ليبيا)، حيث بحثا سبل إخراج "العملية السياسية من الدوامة التي انزلقت إليها".

وأوضح سلامة في تصريحات للصحفيين عقب اللقاء "وجدت لدى السيد الرئيس (عقيلة صالح) مزيدًا من التمسك بالثوابت الوطنية الليبية وروح الانفتاح على الأطراف الأخرى الفاعلة".

ولفت سلامة إلى وعيه بصعوبات وتحديات الملف الليبي، لكنه أبدى تفاؤله بإمكانية الخروج من هذه الأزمة.

من جانبه، قال عقيلة صالح إن تعيين سلامة يمثل إضافة مهمة للأمم المتحدة لحل الأزمة السياسية في ليبيا، معربًا عن استعداده للتعاون معه "بما يرضي الأطراف الليبية".

وكان سلامة التقى السبت في طرابلس كلا من رئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج ، ورئيس المجلس الأعلى للدولة عبد الرحمن السويحلي، أعلن أن البعثة الأممية ستعود إلى العاصمة الليبية تدريجيا.

وقال مراسل الجزيرة محمود عبد الواحد إن المبعوث الأممي يركز جهوده الآن على شرق ليبيا الذي يضم صالح واللواء المتقاعد خليفة حفتر، حيث يسعى لإقناع هذا المحور بضرورة وقف إطلاق النار والالتزام بإعلان باريس لإجراء انتخابات مع حلول مارس/آذار المقبل.

وكان سلامة حضر مؤخرا محادثات بباريس بين السراج وحفتر، حيث اتفق الطرفان على إجراء انتخابات في ربيع عام 2018، وفق مبادرة فرنسية أعلنها الرئيس إيمانويل ماكرون.

يشار إلى أن ليبيا تتنازع على إدارتها ثلاث حكومات: الحكومة المؤقتة المنبثقة عن مجلس النواب بطبرق، وحكومة الوفاق المعترف بها دوليا، وحكومة الإنقاذ المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته.

المصدر الجزيرة نت

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق