سفير بغداد في القاهرة: نتطلع لوقفة عربية ودولية جادة لإعادة إعمار العراق

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أكد السفير حبيب الصدر سفير العراق بالقاهرة ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية، أن بلاده تتطلع إلى وقفة عربية ودولية جادة لمؤازرة العراق في إعادة إعمار ما خلفته العصابات الهمجية، مشددا على أن تحرير الموصل مؤخرا من قبضة الإرهاب بهمة وتضحيات رجال العراق هو الحدث الأكبر الذي تنعش آمال الأمة والإنسانية جمعاء.

جاء ذلك خلال اللقاء الذي نظمه الدكتور محمد أبوكلل ممثل كتلة الحكمة البرلمانية العراقية في القاهرة، الليلة الماضية، بمناسبة اختتام الموسم الاول لصالح الحضارات والأحتفال بتحرير الموصل بمشاركة عدد من الدبلوماسيين والسياسيين.

وشدد السفير العراقي على أهمية تمكين النازحين العراقيين من العودة إلى ديارهم سالمين ،مشددا في الوقت ذاته على أهمية أن نمضي لتجاوز إخفاقات المرحلة السابقة وإعادة ترتيب البيت العراقي وإرساء الأمن والأمان في العراق.

ودعا السفير العراقي إلى بناء دولة المواطنة في العراق ومغادرة دولة المكونات لغير رجعة لمنع ظهور نسخة جديدة من هذه التنظيمات المتطرفة المتوحشة .
وقال «أننا نشهد هذه الأيام حركات سياسية ناشطة ولفت في المشهد العراقي لتكريس ما نصبو إليه وتمخضت عن تحولات أولها بزوغ تيار المواطن العراقي بقيادة رئيس التحالف العراقي السيد عمار الحكيم، مشددا على ضرورة الخروج من التخندقات الطائفية إلى الفضاء العراقي الأوسع والأرحب والاهتمام بشريحة الشباب باعتبارهم يمثلون وقود كل مشروع نهضوي واعد لأنهم قادة المستقبل .

وأضاف السفير العراقي أن العراق ما بعد داعي يجب أن يعود إلى منابعه التعايشية التسامحية الأولى، أما الحاقدين المراهنين على النيل من العراق فإنهم خائنون«.

من جانبه رحب الدكتور محمد أبوكلل ممثل كتلة الحكمة البرلمانية العراقية بالقاهرة، بالمشاركين نيابة عن رئيس التحالف الوطني العراقي السيد عمار الحكيم، مؤكدا أن تحرير الموصل هو انتصار عظيم حققته القوات الباسلة العراقية حيث استطاعت إسقاط ما يسمى بدولة الخلافة واثبتت أنها أكذوبة، مشددا على رفضه فرض أي اجندات خارجية على العراق .

وقال أبوكلل: «حان الوقت لبدء صفحة جديدة في تاريخ العراق الحر الديمقراطي، مضيفا أنها صفحة دفعنا ثمنها غال جدا وكتبت بدماء شبابنا ورجالنا ممن ضحوا بأنفسهم في سبيل الأرض والوطن».

وأضاف أن الشعب العراقي عانى طويلا من ويلات الحروب والإرهاب وان له أن ينتهى هذا الوضع وان ينطلق العراقيون إلى دولة المواطنة العراقية ووضع الخلافات كلها على طاولة الحوار والمصالحة مشددا على أنه حان الوقت لتصفية الأزمات وتجاوزها.

وجدد دعوة عمار الحكيم التي تطلقها من مصر مؤخرا بشأن عقد اجتماع خماسي إقليمي يضم نصر والسعودية والعراق وتركيا وإيران للوصول لحل جذري للخلافات التي أوصلت المنطقة إلى ما هي عليه الآن ،قائلا «حان وقت الحكمة وتغليب لغة الحوار وليس الصراعات».

من جانبها، هنأت السفيرة هيفاء أبوغزالة الأمين العام المساعد للجامعة العربية لقطاع الإعلام والاتصال العراق بتحرير الموصل ،مؤكدة أنها خطوة هامة للعراق وللعالم العربي وتثبت أن العرب قادرون على فعل الكثير.

ووصف المستشار محمد الدمرداش، مدير الصالون معركة تحرير الموصل، بأنها إعجاز في عالم العسكرية وفرحة لم تلوثها دماء الأبرياء، مضيفا أنه مهما قيل خلاف ذلك فإنها شهادة نظيفة من دماء أهل العراق.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق