بدأها إسرائيلي وعانت منها أوروبا.. عمليات  «الدهس» سلاح الإرهاب الرخيص

مصر العربية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تكرر السيناريو المرعب ذاته في أوروبا، فقد تحولت سيارة عادية، دون أسلحة أو متفجرات أو تفخيخ، إلى آلة للقتل، وهذه المرة في العاصمة الفرنسية باريس.
 

ومرة جديدة، يلجأ الإرهاب إلى هذه الطريقة غير المكلفة التي لا تثير في العادة حفيظة قوات الأمن، لحصد الأرواح في أوروبا، لكنه لم يتمكن في هذا الهجوم سوى من إصابة 6 جنود فرنسيين، في هجوم الأربعاء.
 

ولا تتطلب دهس" target="_blank">عمليات الدهس إلا مركبات فقط، تقاد بسرعة كبيرة للانقضاض على الهدف، حتى بات هذا الأسلوب الأكثر مرونة وسهولة في تنفيذ الأهداف، والأقل تكلفة، بحسب "سكاي نيوز عربية".
 

ولبساطة هذا الأسلوب وصعوبة التنبؤ به قبل تنفيذه، باتت دهس" target="_blank">عمليات الدهس شائعة في عدد من الدول الأوروبية في الآونة الأخيرة، وأصبح خطر وقوع حادث مماثل محتملا دائما في أنحاء القارة.


حادث "سانتينيل"
 

قبضت الشرطة الفرنسية على رجل في الثلاثتين من عمره أعقاب مطاردة مثيرة لسيارة عى الطريق السريع في شمال البلاد بعد هجوم على جنود في إحدى ضواحي باريس.

ووقع الهجوم حوالي في الساعة 08:15 صباحا بحسب التوقيت المحلي خارج ثكنة عسكرية في بلاس دي فيردون في ضاحية ليفالوا-بيريه،شمالي غربي العاصمة، بحسب ما قاله رئيس بلدية الضاحية. 
 

وقال وزير الداخلية الفرنسي، جيرار كولوم، إن السيارة اقتحمت القوات متعمدة، وإن الهجوم نفذه "رجل واحد بنفسه".

وقال رئيس بلدية الضاحية إن سيارة كانت في انتظار الجنود على الطريق حتى يخرجوا بعد أداء مهامهم.
 

و"كانت من طراز بي إم دبليو، وعندما خرج الجنود زادت سرعتها بقوة".
 

وعبر رئيس البلدية عن قناعته بأن الحادث "متعمد، وأنه عمل عدواني بغيض".
 

وأفادت تقارير بأن الثكنة العسكرية تبعد نحو 200 متر من مقر مجلس البلدية.

وقال أحد سكان المنطقة للصحفيين إنه شاهد ما حدث فور وقوع الهجوم.
 

وأضاف "سمعت صوت ضوضاء عالية، وكان الصوت هو صوت احتكاك وكشط معدني. وبعد ذلك بفترة قصيرة رأيت شخصا مصابا بجروح خطيرة يرقد على الأرض أمام سيارة دورية الشرطة، وشخصا آخر خلف السيارة يتلقى العلاج".
 

 وتفيد تقارير بأن شرطيا أصيب بجروح خلال عملية القبض على الرجل على طريق إيه 16 السريع في بلدة ماكيز بالقرب من ميناء بولون.
 

وقيل إن السيارة المطاردة ضربت مركبات أخرى خلال المطاردة، وإن الشرطة أطلقت النار عدة مرات.
 
وتفيد تقارير بأن حالة اثنين من الجنود الذين أصيبوا في الهجوم الذي وقع صباحا خطيرة. ونقل جميع المصابين إلى المستشفى.
 

وقالت وزيرة الدفاع الفرنسية، فلورانس بارلي، إن حالة جميع المصابين لا تبلغ حد تهديد حياتهم. 
 

ولا تزال حالة الطوارئ سارية في البلاد منذ نوفمبر  2015.

وكان 130 شخصا قد قتلوا في 13 نوفمبر عام 2015 في هجوم وقع ليلا في باريس، وقتل أيضا أكثر من 100 آخرين في هجمات أخرى شنها متشددون.


أبرز الحوادث في أوروبا
 

- لعل أبرز حوادث الدهس في أوروبا وقعت في 20 يونيو 2015  في مدينة جراتس النمساوية، صدم سائق مختل عقليا عددا من المارة، ثم نزل بعد ذلك من السيارة وهاجمهم بسكين، أدى ذلك إلى مقتل 3 أشخاص وإصابة 30 آخرين.
 

- وفي يوم 14 يوليو 2016، عندما قاد إرهابي شاحنة في مدينة نيس جنوبي فرنسا، وكانت حصيلة هذا الهجوم الذي تبناه تنظيم "داعش"، 84 قتيلا و434 جريحا، كانوا يحضرون احتفالا وطنيا في المدينة.


-  وفي 19 ديسمبر من العام الماضي، شهدت العاصمة الألمانية برلين هي الأخرى عملية دهس، حيث استولى طالب اللجوء التونسي أنيس العامري على شاحنة، ودهس عددا من المارة، مما أدى إلى مقتل 12 شخصا وإصابة 56 آخرين.
 

- حتى السويد التي عرف عنها الهدوء والبعد عن عين الإرهاب، تجرعت من نفس الكأس في السابع من أبريل الماضي، حيث قتل 4 أشخاص في عملية دهس بشاحنة، وأصيب 15 آخرون، وسط العاصمة ستوكهولم.
 

- وفي الخامس والعشرين من فبراير من العام الجاري، تكرر سيناريو الدهس في ألمانيا، بعملية استهدفت المارة في هايدلبرغ، مما أسفر عن مقتل شخص وإصابة اثنين آخرين.

- واهتز أمن العاصمة البريطانية لندن في الثالث والعشرين من مارس المنصرم، على وقع حادثة دهس استهدف خلاله منفذه البريطاني خالد مسعود بسيارته المارة فوق جسر ويستمنستر، حيث صدم خالد مسعود، المنتمي لـ"داعش"، عددًا من المارة على الجسر، ثم صدم سياج البرلمان البريطاني، وحاول التسلل إلى داخله، وعندما حاول أحد الشرطيين إيقافه وجه له عدة طعنات، لكنه قتل على يد شرطي آخر، وأسفر الحادث عن سقوط 4 قتلى، وإصابة أكثر من 50 شخصا.

- وفي 7 أبريل 2017 دهس سائق داعشي بشاحنة بعض المارة بوسط ستوكهولم السويدية، وتسبب الحادث في سقوط 4 قتلى وإصابة 15، من بينهم حالات حرجة، وألقت الشرطة القبض على سائق الشاحنة فيما بعد.
 

- وتكرر الحادث في لندن  في 3 يونيو الماضي، عندما دهست حافلة صغيرة عددا من المشاة على جسر لندن، في ليلة رعب شهدت فيها المدينة سلسلة من الهجمات الإرهابية المنسقة.
 

- وبعد أيام، في 29 يونيو  تعرضت العاصمة البريطانية لهزة أخرى، على وقع حادثة دهس استهدفت المصلين بمسجد فى منطقة فينسبري بارك، وقد لقي شخص حتفه في الحادث، وأصيب 10 آخرون.
 
- وفي 28 يوليو 2017: قُتل وأصيب عدة أشخاص في عملية دهس بالعاصمة الفنلندية هلسنكي، وأعلنت الشرطة الفنلندية، اعتقالها سائق السيارة، مشيرة إلى أنه "كان مخمورا".


دهس" target="_blank">عمليات الدهس خارج أوروبا


وبدأت دهس" target="_blank">عمليات الدهس في الظهور كأسلوب متبع في العديد من الهجمات الانتقامية، حيث ذاع صيت تلك العمليات لأول مرة عام 1987، حينما دهس سائق شاحنة إسرائيلي عددًا من العمال الفلسطينيين في قطاع غزة، انتقاما لنجله الذي قتل في شوارع القطاع، الأمر الذي أدى إلى اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الأولى.
 

- في 22مايو 2014  وقع حادث دهس في منطقة "شيجيانغ" الأويغورية الذاتية الحكم بشمال غرب الصين، أدى إلى مقتل 39 شخص وإصابة أكثر من 90 آخرين.
 

- 22 أكتوبر 2014  نفذ شاب فلسطيني عملية دهس بسيارته في وسط حشد من الإسرائيليين، بمحطة انتظار قطار القدس الخفيف، في الشيخ جراح في القدس، أسفر عن مقتل اثنين منهم رضيعة، وإصابة 7 آخرين.

- 6 مارس 2016  دهس فلسطيني بسيارة مجموعة من رجال الشرطة الإسرائيلية، بالقرب من محطة الترام في القدس، ثم خرج من سيارته وهاجمهم بعصا معدني وسكين، وأُصيب في تلك العملية 5 أشخاص.


 

المصدر مصر العربية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق