النظام يتقدم بالسويداء ويخرق الهدنة بأنحاء سوريا

الجزيرة نت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

ونقلت وكالة سانا الرسمية للأنباء عن مصدر عسكري أن وحدات من قوات النظام بالتعاون مع "القوات الرديفة" سيطرت على مساحات واسعة ومرتفعات في منطقة سد الزلف، وهي تل الطبقة وتل الرياحي وتل أسدة وتل العظامي وبير الصوت ومعبر أبو شرشوح وجميع المخافر المنتشرة على الحدود مع الأردن بطول أكثر من ثلاثين كيلومترا.

من جانبها قالت مصادر في المعارضة إن تقدم النظام جاء بعد انسحاب فصيل أحرار العشائر ودخوله إلى الأردن، ما سهل للنظام التقدم والوصول إلى الحدود الأردنية، ونفى المصدر أن يكون هناك أي وجود لتنظيم الدولة في المنطقة.

وقال ناشطون إن الطيران الحربي قصف الخميس مخيم رويشد بالقرب من الحدود السورية الأردنية، الذي يضم ثمانية آلاف نازح من المناطق المحيطة غالبيتهم من النساء والأطفال، دون وقوع إصابات أو خسائر.

قصف جوي على بلدة عين ترما في الغوطة الشرقية بريف دمشق (ناشطون)

وفي دمشق وريفها، قصفت قوات النظام مناطق في الغوطة الشرقية وحي جوبر وسط محاولات للتقدم، ما أدى إلى سقوط قتيلين وعدد من جرحى، بينما أكدت فصائل المعارضة أنها تصدت للهجوم وقتلت 20 عنصرا من الفرقة الرابعة.

وأكد ناشطون أن النظام خرق اتفاق خفض التصعيد في ريف حماة وقصف قرى عقرب وحربنفسه وكفرزيتا واللطامنة والزكاة متسببا بسقوط جرحى، كما سيطرت قوات النظام على مناطق بالريف الشرقي بعد اشتباكات ضد تنظيم الدولة.

وجرى توثيق خروق أخرى للاتفاق بغارات على بلدات كفرلاها وتلدو وتلذهب بريف حمص أسفرت عن سقوط قتيل وعدد من الجرحى، بينما دارت اشتباكات بين تنظيم الدولة وقوات النظام في محيط مدينة السخنة.

وأفاد مراسل الجزيرة في ريف حمص أن مدنيا قتل وجرح آخرون إثر غارات من طائرات النظام استهدفت منطقة الحولة، وذلك بالتزامن مع مفاوضات بين لجنة ممثلة لسكان ريف حمص ووفد روسي، لبحث تفاصيل اتفاق خفض التصعيد.

وأصيب ثلاثة مدنيين بجراح جراء قصف لقوات سوريا الديمقراطية على بلدة مارع شمالي حلب، بينما سقط قتيل في قصف لقوات النظام على بلدة كفرحمرة.

وقال ناشطون إن التحالف الدولي قصف مدينة الرقة ومدينة الميادين في دير الزور، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى، كما شن الطيران الروسي غارات على بلدات الجابر والخميسية ومعدان شرقي الرقة.

المصدر الجزيرة نت

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق