مجموعة أمريكية لمراقبة الحرية الدينية ترحّب بالإفراج عن إيرانية مسيحية

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

رحّبت مجموعة أمريكية لمراقبة الحرية الدينية بإطلاق سراح إيرانية مسيحية عملت مع قس بروتستانتي إيراني-أميركي أطلق سراحه، في يناير 2016، ضمن صفقة تبادل سجناء.

وحكم على مريم نقاش زركران، التي اعتنقت المسيحية، بالسجن 4 سنوات بتهمة العمل ضد الأمن الوطني.

وقالت «اللجنة الأمريكية للحرية الدينية حول العالم»، وهي مجموعة مراقبة حكومية، إن «زركران» اعتقلت على ما يبدو على خلفية عملها في دار للأيتام إلى جانب القس الإيراني الأمريكي، سعيد عابديني، واعتقلت «زركران، 39 عاما، بعد وقت قصير على اعتقال»عابديني«.

وقال مفوض اللجنة، كليفورد ماي، الخميس، في بيان: «عانت ظلما في السجن لأكثر من 4 سنوات لمجرد إيمانها المسيحي».

وأطلق سراح «زركران» من سجن «إيوين» في طهران في الأول من أغسطس «ورحب بها أصدقاء وأسرتها»، بحسب وكالة «نشطاء حقوق الإنسان»، وهي منظمة مقرها الولايات المتحدة تعنى بحقوق الإنسان وتراقب الأحداث في إيران.

وبحسب الوكالة، فإن «زركران» أضربت عن الطعام عدة مرات احتجاجا على الحكم الصادر بحقها وعدم حصولها على الرعاية الطبية الضرورية لمشكلات في القلب تعاني منها.

وأطلق سراح سعيد عابديني، يناير 2016، ضمن عملية تبادل شملت مراسل صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية، في طهران، جيسون رضائيان، الذي اعتقل في يوليو 2014، والعنصر في مشاة البحرية الأمريكية، أمير حكمتي، وجميعهم يحملون الجنسيتين الأمريكية والإيرانية.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق