سرايا الشام: الأطراف الأخرى عرقلت صفقة عرسال

الجزيرة نت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

وقال فصيل سرايا أهل الشام -التابع لـ الجيش الحر- في بيان إنه بعد استعداد نحو ثلاثمئة من مقاتليه وعائلاتهم لمغادرة جرود عرسال باتجاه الأراضي السورية بموجب الاتفاق مع الأمن العام اللبناني وحزب الله، جرت محاولة للإخلال ببنود الاتفاق من قبل الأطراف المعنية بتنفيذه، مضيفا أن مقاتليه لن يرحلوا إلا وفق ما تم الاتفاق عليه من بنود.

وكان المدير العام للأمن العام اللبناني اللواء عباس إبراهيم قد أكد أمس عن توقيع اتفاق لإجلاء ثلاثمئة مسلح مع عائلاتهم وبعض العائلات التي تريد العودة طوعا لبلدة عسال الورد، وأن التنفيذ سيبدأ صباحا.

وأضاف إبراهيم "بخصوص المسلحين سيكون تنظيم عودتهم مثل تنظيم عودة عناصر جبهة النصرة (هيئة تحرير الشام) إلى سوريا أي ضمن موكب وحماية مؤمنة داخل الأراضي اللبنانية وبمواكبة من عناصر الأمن العام.. والعائلات سترافق المسلحين حيث يذهبون".
 
ولم يكشف المسؤول اللبناني عن المكان الذي سيتوجه إليه المسلحون، لكن الإعلام الحربي لحزب الله قال إنهم سيتجهون إلى بلدة الرحيبة التي تسيطر عليها المعارضة السورية في القلمون الشرقي.
 
ووفق وكالة رويترز، فبعد انسحاب سرايا أهل الشام لن يكون هناك سوى جيب لـ تنظيم الدولة الإسلامية بالمنطقة نفسها ليصبح المعقل الوحيد المتبقي للمسلحين على الحدود السورية اللبنانية، حيث يتوقع أن يبدأ الجيش اللبناني قريبا هجوما يستهدف مواقع التنظيم هناك.

وشهدت جرود عرسال قبل عشرة أيام إجلاء آلاف الأشخاص -بينهم مسلحون من هيئة تحرير الشام وسرايا أهل الشام- إلى سوريا، تنفيذا لاتفاق مع حزب الله.

المصدر الجزيرة نت

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق