كوريا الشمالية تحتفل بالذكري الـ72 لتحريرها من اليابان

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تحتفل كوريا الشمالية في الخامس عشر من الشهر الجاري بالذكري الـ72 لتحريرها عام 1945، من الاحتلال الياباني.

وقالت السفارة الكورية بالقاهرة في بيان لها، الرئيس كيم إيل سونغ رفع راية تحرير البلاد بالقوة الذاتية، حيث أدرك وهو في مطلع صباه، أي بعد العاشرة من عمره، حقيقة عميقة مفادها أن المرء هو صاحب مصيره، ولديه قوة لصوغ مصيره أيضا، وشق طريقا جديدا يختلف تماما عما سلكه أفراد الجيل السابق، طريقا أصيلا لوضع الثقة في الشعب والاعتماد عليه.

وأضافت أنه بعد أن طرح سونغ فكرة تقول بأن الأعداء المسلحين لا يمكن قهرهم إلا بالسلاح، تقدم في ح عام 1930 بخط تحقيق قضية التحرر القومي عن طريق خوض النضال المسلح، وذلك في اجتماع كارون التاريخي لإيضاح طريق تقدم الثورة الكورية. وعلى ذلك، أسس جيش حرب العصابات الشعبي المناهض لليابان (أعيد تنظيمه إلى الجيش الثوري الشعبي الكوري فيما بعد، وهو سلف الجيش الشعبي الكوري الحالي) في يوم 25 من نيسان عام 1932 وخاض النضال المسلح ضد اليابان.

كما كانت الحرب المناهضة لليابان نضالا شاقا لا مثيل له في تاريخ الحروب الثورية العالمية، وكان مقاتلي حرب العصابات الكوريين حصلوا على كل مستلزمات القتال، مثل الذخائر والأسلحة والحبوب الغذائية والملابس بأنفسهم، كما صنعوا «قنبلة يونكيل» بقوتهم الذاتية، بعد بناء مشغل السلاح في الغابات، وخاطوا الأزياء العسكرية بصنع إبر ماكينات الخياطة من الأسلاك الحديدية.

وتابع: بحلول الأربعينيات من القرن الماضي، حرص الرئيس على الاحتفاظ بالقوى، عن طريق انتقال أسلوب المعارك من عمليات الوحدات الكبيرة إلى عمليات الوحدات الصغيرة، من أجل تحرر كوريا ، كما أصدر الرئيس أوامره ببدء عمليات الهجوم النهائي لتحرر كوريا، في عام 1945 أغسطس.

واختتم البيان بأن تحرير كوريا كان انتصارا رائعا تحقق بعمليات الهجوم العام للجيش الثوري الشعبي الكوري، بكونه قوة رئيسية للثورة المناهضة لليابان، وتعبئة قوى المقاومة الشعبية الشاملة المنضمة إليها.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق