أطباء بلا حدود تعلق عمليات البحث والإنقاذ على إحدى سفنها في البحر المتوسط

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قرّرت منظمة أطباء بلا حدود وقف أنشطة البحث والإنقاذ على سفينتها برودنس بشكل مؤقت بسبب المخاطر الأمنية المترتبة على قرار السلطات الليبية بمنع سفن الإنقاذ الإنسانية من الوصول إلى المياه الدولية الليبية.

وصرحت مديرة العمليات في منظمة أطباء بلا حدود آن ماري لوف قائلة، «إذا تم تأكيد هذه التصريحات وتم تنفيذ هذه الأوامر فإننا نرى أن لذلك أثرين خطيرين، هما ازدياد عدد الوفيات في البحر وحصار الكثير من الأشخاص في ليبيا. وإذا تم إخراج سفن الإنقاذ الإنسانية من البحر المتوسط فسيكون هناك سفناً أقل لإنقاذ المهاجرين من الغرق. وسيتم إعادة الناجين من الغرق إلى ليبيا، التي تعتبر مكاناً لا يحكمه القانون ويسوده العنف إلى أقصى حدوده وتطبق فيه سياسات الاعتقال التعسفي.»

وطالبت منظمة أطباء بلا حدود السلطات الليبية التأكيد العاجل والشديد على احترام العهد الدوليّ المعتمد لقوارب الإنقاذ، والسماح لهذه القوارب بالدخول للمياه الدولية الليبية. كما وتطالب المنظمة من السلطات الليبية السماح لجميع القوارب المدارة من منظمات غير حكومية أو أي جهة أخرى، العمل في أنشطة الإنقاذ وضمان عدم إعاقة عملها أو تعريضها للخطر، وأنّ السلطات الليبية والإيطالية لن تتدخلا في الحق القانوني المُصان لإيصال الأشخاص لمكان آمن.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق