عاجل تتابع الحالة الصحية لمرافق مراسلها الراحل خالد الخطيب

RT Arabic (روسيا اليوم) 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تواصل عاجل الاهتمام بتداعيات مأساة وفاة مراسلها في سوريا خالد الخطيب، وهو أمر يتجلى من خلال متابعتها للحالة الصحية لبقية أفراد البعثة الإعلامية التي رافقته حتى اللحظة الأخيرة.

إلى السخنة كانت رحلة مراسل عاجل الأخيرة في الـ30 من يوليو/تموز لأداء واجبه الإعلامي بريف حمص الشرقي، رفقة مصور قناة عاجل معتز يعقوب، والسائق محمد وحيد همهم، الذي رافقهما إلى مكان وداع الخطيب.

المصور معتز يعقوب خرج من المشفى معافى من جروح خفيفة بخلاف سائق سيارة البعثة الإعلامية

محمد وحيد همهم الذي لا يزال يخضع للعلاج في مشفى دمشق.

محمد وحيد همهم من مواليد 1967، وهو أب لسبعة أبناء، 5 إناث وذكرين اثنين، أصيب في الهجوم الإرهابي والقصف الذي شنه تنظيم "داعش" على نقطة لعناصر الجيش السوري في المنطقة.

ومتابعة لحاته الصحية، قامت عاجل بزيارة محمد وحيد همهم في المستشفى، حيث يتلقى العلاج منذ الخامس من أغسطس/آب، بعد إصابته بشظايا وتعرضه لتفتت في عظم فخذه الأيسر مع كسر سفلي في ساقه اليمنى.

وأفاد الدكتور مخيبر حسن قنص، اختصاصي جراحة عظمية، بأن المريض يعاني من العديد من الإصابات وأنه لا يزال قيد المعالجة.

عاجل arabic.عاجل.com

محمد وحيد همهم

وقد حصلت عاجل على تقرير طبي مفصل للحالة الصحية لمحمد وحيد همهم.

وكان مصور قناة عاجل معتز يعقوب، قد تحدث عن حيثيات الحادث واللحظات الأخيرة للراحل.

وقال يعقوب حينها، إنه توجه إلى قرية بغيلية في ريف حمص الشرقي، حيث التحقوا بنقطة لعناصر الجيش السوري في تماس مباشر مع تنظيم "داعش".

وأضاف: "عندما وصلنا إلى هناك، كانت المهمة الموكلة لعناصر الجيش هي التعامل مع "داعش"، وكان هناك أكثر من نوع من الأسلحة، لكن كانت الدبابة هي السلاح الأساسي".

وقال: "لست متأكدا ما إذا كان داعش قد أطلق صاروخا أو قذائف هاون، لكني أرجح أن صاروخا قد أطلق علينا، لأنه كان دقيقا إلى حد ما، واستهدف تجمعا يوجد فيه الشهيد خالد والعميد الذي توفي أيضا، والسائق الذي كان معنا والذي لا يزال في المستشفى، حيث أن إصاباته بالغة ".

وأضاف يعقوب أنه بعد تعرضهم للهجوم: "قمنا بمساعدة بعضنا البعض قدر الإمكان، حيث قام الأشخاص الذين لم يتعرضوا إلى إصابات بنقل المصابين من خلال شاحنات صغيرة إلى المستشفى العسكري في حمص".

المصدر: عاجل

ياسين بوتيتي

المصدر RT Arabic (روسيا اليوم)

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق