غازات سامة بالغوطة ولجنة للتحقيق بهجوم خان شيخون

الجزيرة نت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قال مصدر محلي إن النظام السوري استخدم الأربعاء غازات سامة ببلدة عين ترما بالغوطة الشرقية، فيما أُعلِن عن إيفاد لجنة تحقيق دولية لتحديد الجهة التي تقف وراء هجوم خان شيخون الكيميائي.

وأفاد المسؤول الإعلامي في الدفاع المدني (الخوذ البيضاء) بعين ترما عمر عبيد، بأن قوات النظام شنت هجوما على خط الجبهة مع المعارضة، استخدمت فيه غازات سامة لم يتم التعرف بعد على نوعيتها.

وأضاف أن أربعة من مقاتلي المعارضة أصيبوا خلال الهجوم ونقلوا إلى المشفى الميداني في المنطقة.

وتجدر الإشارة إلى أن النظام السوري يحاصر حي جوبر شرقي العاصمة دمشق، وبلدتي عين ترما وزملكا في الغوطة الشرقية منذ خمسة أعوام.

ويأتي هجوم الأربعاء رغم أن النظام أعلن في 22 يوليو/تموز الماضي إيقاف الأعمال القتالية في الغوطة الشرقية، وذلك بعد توصل روسيا وفصائل سورية معارضة إلى اتفاق بشأن "منطقة خفض توتر" في ريف دمشق.

وفي سياق متصل، أكد  فيصل المقداد نائب وزير الخارجية السوري أن دمشق ستقدم كل التسهيلات للجنة تحقيق دولية ستزور البلاد خلال أيام، من أجل تحديد الجهة التي تقف وراء هجوم خان شيخون الكيميائي.

وقال المقداد في لقاء مع عدد من الصحافيين أمس الأربعاء إن "وفد لجنة آلية التحقيق سيأتي، وسنقدم له كل التسهيلات. سنقدم لهم كل ما يريدون من أجل إثبات أن سوريا لم تكن خلف هذا الهجوم الوحشي الذي قتل سوريين في نهاية المطاف".

ووقع هجوم خان شيخون الكيميائي في الرابع من أبريل/نيسان  الماضي، وأدى إلى مقتل 87 شخصا بينهم 31 طفلا جراء استنشاق الغازات السامة.

واتهمت المعارضة السورية ودول غربية الجيش السوري بشن الهجوم، وهو ما نفته دمشق وحليفتها موسكو. وقد ردت واشنطن على الهجوم باستهداف قاعدة الشعيرات الجوية بضربة صاروخية غير مسبوقة.

المصدر الجزيرة نت

أخبار ذات صلة

0 تعليق